hanysaad

نظرية جديدة فى علم الفيزياء

8 ردود في هذا الموضوع

تعود المصلون في المركز الإسلامي بكييف أن لا يمر أسبوع أو أسبوعان بالكثير دون أن يشهر أحد الأوكرانيين، رجلاً كان أو امرأة، إسلامه أمامهم.. ولكن هذه المرة لم يكن الأمر عادياً... جاء الشاب الأوكراني ديميتري بولياكوف، الفيزيائي الشغوف بالبحوث العلمية ودخل المسجد وجلس بجوار الإمام بعد انتهاء الصلاة ومعه أحد الشباب النشطين في مكتب التعريف بالإسلام في المركز الإسلامي.. تحدث الإمام ممهداً ليجلب انتباه المصلين وليمهد للأمر ثم بعد لحظات ردد خلفه ديميتري ألفاظ الشهادتين " أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله".. إذاً ما الذي جعل الأمر يبدو غير عادي ؟! .. حينما بدأ ديمتري يشرح رحلته للإيمان قال إن مدخله كان علمياً فيزيائياً بحتاً.. أصغى المصلون له بانتباه ليعلموا كيف قادت الفيزياء هذا الفتي الأشقر إلى الإسلام.

قال ديميتري إنه يعمل ضمن فريق أبحاث علمية في مجال الفيزياء الفراغية (vaccum physics) بقيادة البروفسور نيكولاي كوسينيكوف أحد العلماء الأفذاذ في هذا المجال وإنهم قاموا بعمل نماذج أجروا عليها اختبارات معملية لدراسة نظرية حديثة تفسر دوران الأرض حول محورها واستطاعوا إثبات هذه النظرية ولكنه علم أن هناك حديثاً نبوياً يعرفه جميع المسلمون ويدخل في صلب عقيدتهم يؤكد فرضية النظرية ويتطابق مع خلاصتها، أيقن أن معلومة كهذه عمرها أكثر من 1400 عام المصدر الوحيد الممكن لها هو خالق هذا الكون.

النظرية التي أطلقها البروفسور كوسينيكوف تعتبر الأحدث والأجرأ في تفسير ظاهرة دوران الأرض حول محورها . قامت المجموعة بتصميم النموذج وهو عبارة عن كرة مملوءة بالقصدير المذاب يتم وضعها في مجال مغناطيسي تم تكوينه بفعل إلكترودين متعاكسي الشحنات، وحينما يمرر التيار الكهربائي الثابت في الإلكترودين يتكون المجال المغنطيسي وتبدأ الكرة المملوءة بالقصدير في الدوران حول محورها هذه الظاهرة سميت " بالفعل التكاملي الإلكتروماغنوديناميكي" وهو في شكله العام يحاكي عملية دوران الأرض حول محورها. وفي عالمنا الحقيقي تمثل الطاقة الشمسية القوة المحركة حيث تولد مجالاً مغناطيسياً يدفع الأرض للدوران حول محورها. وتتناسب حركة الأرض سرعة وبطئاً مع كثافة الطاقة الشمسية. وعلى ذلك يعتمد وضع واتجاه القطب الشمالي.

وقد لوحظ أن القطب المغنطيسي للأرض حتى عام 1970 كان يتحرك بسرعة لا تزيد عن 10 كيلومترات في العام، ولكن في السنوات الأخيرة زادت سرعته حتى بلغت40 كم في السنة، بل إنه عام 2001 إنزاح القطب المغنطيسي للأرض 200 كم مرة واحدة. وهذا يعني أنه وتحت تأثير هذه القوى المغنطيسية فإن قطبي الأرض المغنطيسيين سيتبادلان موقعيهما مما يعني أن حركة الأرض ستدور في الاتجاه المعاكس، حينها ستخرج الشمس من مغربها.

هذه المعلومات لم يقرأها ديميتري في كتاب أو يسمع بها وإنما توصل إليها بيديه عبر البحث والتجربة والاختبار. وحينما بحث في الكتب السماوية وفي الأديان المختلفة لم يجد ما يشير إلى هذه المعلومة سوى في الإسلام وجد الحديث الذي أخرجه مسلم عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه. حينئذ لم يحل بين ديميتري وبين أن يعتنق الإسلام إلا أن يأتي إلى المركز الإسلامي وينطق بالشهادتين وهو ما فعله. ترى هل استحضر هذه النظرية في ذهنه وهو ينطق بالشهادتين ؟ .. بالطبع لا.. لقد كانت آية وعلامة يسرها الله له لتدله إلى الطريق وقد وصل إليه.. وهو الآن أمام نبع ذاخر يغترف منه فيملأ روحه وعقلة.

لم ينقطع ديميتري عن مركز الأبحاث بعد إسلامه فأمامه رسالة دكتوراه يود إكمالها.. ولكنه إن شاء الله سيكملها بروح جديدة هي روح العالم الفيزيائي المسلم الذي يدرك في مختبره عظمة الخالق فيسبح بحمده.

المصدر :http://www.55a.net/firas/arabic/index.php?...&select_page=14

تم تعديل بواسطه hanysaad
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

41_053.gif

جلّت قدرة الله،

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

سبحان الله هذا الموضوع فتح عينى على امر كان يحيرنى طويلاً, فقد قرات عن دوران الارض وانها فى إزدياد مستمر فكنت استغرب من مسئلة طلوع الشمس من مغربها..

كنت دائماً اسئل نفسى كيف تطلع الشمس من مغربها ولاحظ ان هذا الامر يحدث بغتة ولا يوجد سابق إنذار على ذلك, إذا كانت سرعة الارض فى إزدياد فلا بد انها ستتباطاء بعد ان تصل إلى نقطة معينه (تحليل منطقى يودى فى دهيه).

معنى ذلك ان طلوع الشمس من مغربها لن يكون بغتة وإنما سنشعر بتوقف الارض عن الدوران, او متابعتها على الاقل عبر الاقمار الصناعية..

لم يخطر فى بالى ابداً إمكانية إنقلاب الارض راساً على عقب, هذا معناه ان الشمس ستخرج من مغربها رغم ان الارض مازالت تدور فى نفس الاتجاه ولن يشعر بذلك لا قمر صناعي ولا جميع التقنيات التى توصل إليها الانسان, سبحان الله والله هذا اكتشاف تقشعر له الابدان, هذا الاكتشاف معناه ان الارض يمكنها ان تنقلب على عقبها فى اقل من ثانية بفعل القوة المغناطيسية التى تحيط بها, ليس هذا فقط وإنما ستزداد الجاذبية الارضية بسبب سرعة دوران الارض, هذا يعنى اننا لن نشعر بإنقلابها وسنفاجاء بخروج الشمس من مغربها.

لاحظ ايضاً بما ان الاقمار الصناعية تسير فى فلك معين وهذا الفلك تابع للارض فهناك ثلاث إحتمالات الاول هو ان تتبع الاقمار الصناعية إنقلاب الارض ولا يشعر احد بذلك ويصبح خروج الشمس من مغربها مفاجئة, وإما ان تبقى فى اماكنها ولا تتاثر بإنقلاب الارض وتبقى عملية البحث عنها (هذا إذا كان هناك من سيهتم بها لهول الموقف) وفى هذه الحالة ايضاً يصبح خروج الشمس من مغربها مفاجئة, واخيراً احتمال ان تدمر من قوة التغيرات فى المجال المغناطسي وهذا هو ما ارجح حدوثه وبينما يبحث العلماء عن الاقمار الصناعية تفاجئهم الشمس بشروقها من الغرب..

طبعاً كل هذه إستنتاجات ربما تكون صحيحة وربما تكون خاطئة ولكن الحقيقة الواضحة الجلية من هذا الاكتشاف هى ان إحتمال خروج الشمس من مغربها يمكن ان يحدث فى اي لحظة ...

والسلام عليكم

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

أولاً ديننا العظيم لا يحتاج إلى عالم ليزيد قناعتنا بعظمته وأن القرآن الكريم هو كتاب الله، حقيقة يجب أن نعيها مع أننا نفرح عندما نسمع خبر هنا وهناك يؤكد دخول الناس في دين الله عن قناعة... فالحمدلله.

أما قضية إنقلاب الأرض وكما يفسره المقال فهو تفسير غير صحيح، والمسؤول عن طلوع الشمس الظاهري من الشرق هو دوران الأرض حول قطبيها الجغرافيين وليس قطبيها المغناطيسين، والأقطاب المغناطسية لا تتطابق مع الأقطاب الجغرافية من حيث المحور بل هي في تحرك دائم (وأورد المقال ذلك بشكل صحيح)، وقد كانت الأقطاب المغناطسية للكرة الأرضية منقلبة منذ ملايين السنين ولم يؤثر ذلك على قضية "طلوع الشمس" ولم تطلع الشمس حينها من الغرب. وأقصى تأثير لإنعكاس الأقطاب المغناطيسية (أو حتى تسطحها بحيث يوازي محورها خط الأستواء) هو إختفاء الشفق الشمالي aurora borealis.

وأيضاً هناك مغالطات علمية في المقال من حيث تفسير سبب دوران الأرض حول محورها (وعزو ذلك إلى المجال المغناطيسي)، وكذلك مغالطة بأن المجال المغناطيس سببه الشمس (مع أن سببه هو الكرة المعدنية المنصهرة في قلب الكرة الأرضية)....

قد تكون قصة ذلك العالم صحيحة (وأنه عالم ولديه نظرية جديدة لم يفسرها المقال) ولكنها بالتأكيد شوّهت من قبل المواقع العربيّة حبّاً في الإثارة أو "إيجاد دليل على صدق ديننا"، أستغفر الله من ذلك الجهل.

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

والله انا أحزن جدا عندما أسمع هذه الأخبار . لأنها تؤكد أن هناك بعض الناس يشكون فى دينهم أو غير متأكدين من صحته .

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

أخشى بأن البعض يقوم بذلك عن قصد وتشويهاً للدين، فعندما يقرأ غير المسلم خبراً مثل هذا فإنه بالتأكيد سيعمّم ويظنّ بأن كل ما يُقال عن الإعجاز العلمي في القرآن هو أكاذيب ومن إختراع مشايخ الإنترنت الذين لا يميزون بين القطب المغناطيسي والقطب الجغرافي... قد يكون هذا الأسلوب هو محاولة لتشويه الدين (والله أعلم) أو على الأقل نابع من جهل منقطع النظير يجب أن يتم ردعه ممن يملكون بعض المعرفة (ألم ندرس في المدارس الإبتدائيّة بأن القطب المغناطيسي هو غير القطب الجغرافي!، ألم يقوم المدرسون بوضع إبرة البوصلة وييبينون لنا بأنّ الأبرة لا تشير إلى الشمال الجغرافي بل إلى الشمال المغناطيسي!).

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
أخشى بأن البعض يقوم بذلك عن قصد وتشويهاً للدين، فعندما يقرأ غير المسلم خبراً مثل هذا فإنه بالتأكيد سيعمّم ويظنّ بأن كل ما يُقال عن الإعجاز العلمي في القرآن هو أكاذيب ومن إختراع مشايخ الإنترنت الذين لا يميزون بين القطب المغناطيسي والقطب الجغرافي... قد يكون هذا الأسلوب هو محاولة لتشويه الدين (والله أعلم) أو على الأقل نابع من جهل منقطع النظير يجب أن يتم ردعه ممن يملكون بعض المعرفة (ألم ندرس في المدارس الإبتدائيّة بأن القطب المغناطيسي هو غير القطب الجغرافي!، ألم يقوم المدرسون بوضع إبرة البوصلة وييبينون لنا بأنّ الأبرة لا تشير إلى الشمال الجغرافي بل إلى الشمال المغناطيسي!).

والله أوافقك الرأى ولكن ربما يكون نتيجة أرث ثقافى معين نابع من عدم فهم طريقة تفكير الآخرون .

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

أخي HMS أظن أن ما في المقالة شيئ من الصحة ...

فسبب الحقول المغنطيسية في الأرض أو في معظم الكواكب لم يستطع العلم تفسيرها حتى الأن , و أنها تنشى عن اللب الحديدي للكرة الأرضية ما هو إلا أحد النظريات , و المعروف أنها غير مؤكدة حتى يومنا هذا كون أن كتلة اللب - و التي هي بذانها جدل حول العلماء - لا تكفي لأن تولد الحقل المغنطيسي للأرض بغض النظر عن أنه سائل و تحت ضغط غير معروف تماماً , كما أن سبب دوران الكواكب حول نفسها هو فعلاً الحقول المغنطيسية و الشمس هي من أكثر المؤثرين فيه بالإضافة الى القمر و ما ذكرته عن تحرك القطب المغنطيسي هو أيضاً صحيح , و أن الأرض تدور حول القطبين الجغرافيين و ليس المغنطيسيين ليس له علاقة بهذا الأمر , و لكنني لا أسطيع أن أقول أن المقالة فعلاًً صحيحة لأنها لم تكتب بطريقة علمية واضحة ...

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
زوار
This topic is now closed to further replies.

  • يستعرض القسم حالياً   0 members

    لا يوجد أعضاء مسجلين يشاهدون هذه الصفحة .