• 0
عبد الرحمن أحمد

ألغاز التفكير الإيجابي - الأنوار و أجهزة التكييف

سؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بعد أن قدمنا اللغز الأول :

ألغاز التفكير الإيجابي - الصنبور الحار والبارد

http://arabteam2000-forum.com/index.php/topic/285260

 

ها نحن نستكمل السلسلة

لقد استعرضنا سابقا كيف يتصرف أحمد وخالد حيال صنبور الماء وما هي الأسباب التي دعت كل منهما لانتهاج هذا التصرف وحللنا أيهما ذو التصرف الأصوب.

 

في غرفة كل منهما يوجد جهاز تكييف و مصابيح إنارة ومروحة وتلفاز وغيرها من الأجهزة الكهربائية الشائعة

اعتاد أحمد أثناء خروجه من الغرفة أن يطفيء الأجهزة الكهربائية حتى لو ذهب للمسجد للصلاة أو للبقالة أو للحمام وعندما يعود يعيد تشغيلها، كما أنه عند عودته من صلاة الفجر ونور الصباح قد بدأ يقوم بإطفاء نور مدخل المبنى

وفي حال كان متواجدا يقوم بإشعاله عند عودته من صلاة المغرب عندما يحل المساء

 

أما خالد فلا يفعل مثله بمعنى لو خرج للمسجد مثلا فلا يطفيء أجهزة التكييف والأنوار والتلفاز وغيرها ، كما أنه لا يطفيء نور مدخل المبنى على اعتبار أنه من أنواع مصابيح توفير الطاقة أي أن ثمن المصباح أكبر بكثير من تكلفة الطاقة المستهلكة .

 

على ضوء ما تقدم ،

المطلوب تحليل كل من السلوكين و تخمين الأسباب التي دعت كل منهما لانتهاج ذاك السلوك

ومحاولة الوصول إلى أيهما الأصوب وأكثر إيجابية.

 

موفقين بإذن الله

تم تعديل بواسطه أبو أحمد المبرمج
2

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

3 إجابة على هذا السؤال .

  • 0

السلام عليكم 

 

بالنسبة  لاحمد  فانا  ارى  انه  يريد   ترشيد  الكهرباء  و  كما  انه   يحافظ  على  الاجهزة  من  التلف  فكثرة  استعمال  الاجهزة 

بتأكيد  يقلل  من  عمرها  الافتراضي 

 

اما  بالنسبة  لخالد  فهو  شخص  كسول  و  لا  يحب  الانتظار  فهو  يريد  كل  شيء  جاهز  فهو  عندما  يعود  يريد 

ان  تكون   غرفته  باردة  بسبب  جهاز التكييف  لا  ان  ينتظر  حتى  يعمل  جهاز   التكييف  و  يبدأ  بالتبريد

 و  يظن  ان  طالما  المصباح  موفر  انه  لن  يستهلك كهرباء  فبالتالي  لا  مشكلة  في  تركه  يعمل  بدل  من  

يشغل  باله  بتشغيله  و  اطفاءه  

 

اما  من   الناحية  الدينية   ف  الرسول  صلى   الله   عليه  و  سلم   حثنا  دائما  على  التوفير  و  البعد  عن  الإسراف

 

قال  صلى  الله  عليه  و  سلم   ((   لا  تسرف   في  الماء  و  لو  كنت  على  نهر  جار))

 

الخلاصة  ان   احمد    تصرفه   افضل  من  خالد 

 

 اتمنى  ان  يكون  تحليلي  صحيح  :(

1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

لي تعليق بسيط علي سلوك خالد والذي لايغلق اجهزة التكييف والاضواء والتلفاز اثناء خروجه للصلاة او الذهاب للبقالة او الحمام

 

خالد سلوكة عملي جدا للأسباب التالية :

اولا: وقت الصلاة لايستغرق كثيرا وكذلك دخولة للحمام وخلافة لذلك اغلاق الاجهزة ثم اعادة تشغيلها وخاصة التكيييف سيستهلك طاقة كبيرة عند بدء تشغيله مرة أخري بعد ان تفقد الغرفة حرارتها

فالغرفة تحتاج في المتوسط ثلث ساعة يعمل فيها الكمبوريسور (الكباس) حتي تبرد وتأخذ حرارتها

ثانيا: كثرة إغلاق الاجهزة وفتحها يستهلكها ويضعف دوائرها الكهربائية وتحتاج الي صيانه وقطع غيار جديدة

 

أما احمد فسلوكة ايجابي من الناحية الدينية فهو يبعد عن الاسراف ولكنه مكلف ومستهلك للأجهزة بعكس أحمد

 

فالمقصود بالاسراف عامة في المال او الطعام او المياه او حتي علي النفس

فالتشدد في التدين والحرص علي الغلواء في الفكر والتصرفات قد يأتي بنتيحه عكسيه ويظن الفاعل انه علي صواب

 

لهذا وهبنا الله العقل والحكمه

 

تحياتي

1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

حسنا انا اري انه لا يمكنني تحليل الموقف لانك لم تذكر هل يوجد داخل المكيف power factor correction وما هو نوع المصابيح المستخدمه وما هو نوع المحرك الموجود  داخل المروحه كما انني اتمني ان توضح بالظبط ما هي الاجهزه الكهربائيه الشائعه الاخري وهل الدوله تحاسب علي ال power factor ؟
 

تم تعديل بواسطه msshfh
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

من فضلك سجل دخول لتتمكن من التعليق

ستتمكن من اضافه تعليقات بعد التسجيل



سجل دخولك الان

  • يستعرض القسم حالياً   0 members

    لا يوجد أعضاء مسجلين يشاهدون هذه الصفحة .