• 0
عبد الرحمن أحمد

ألغاز التفكير الإيجابي - الصنبور الحار والبارد

سؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

من باب مشاركة الأخ العزيز ماجد الأسيوطي -جزاه الله خيرا- في سلسلته الشيقة والنافعة "ألغاز التفكير الجانبي"

أقوم بطرح هذا اللغز من باب التمرين على التفكير الإيجابي

 

لدينا غرفتان يقطن في كل واحدة منهما شخص

ويتشاركان في حمام مشترك خارج الغرفتين

الأول سنسميه أحمد يحب أن يتوضأ ويغسل يديه بالمار الحار

أما الثاني وسنسميه خالد فيحب أن يستخدم الماء البارد

من الطبيعي أن أحمد إذا دخل ووجد الصنبور محول على الماء البارد أن يحوله إلى جهة الماء الحار ويستخدمه

ونفس الأمر مع خالد إن وجده لجهة الحار أن يحوله إلى البارد ويستخدمه

كان أحمد كلما انتهى من استعمال الصنبور يقوم بتحويله إلى البارد سواء وجده في البداية على وضعية البارد أم الحار

أما خالد فكان يبقيه على حاله أي بعد أن ينتهي يبقيه على وضعية البارد لغاية في نفسه

 

السؤال :

لو كنت أنت في نفس الظرف أي التصرفين تعتمد ولماذا ؟

 

 

ملاحظة :

الموضوع من عندي حتى لا يتعب أحدكم في البحث عنه في جوجل  :)  وقد خطر لي لأني أمر بحالة شبيهة نوعا ما ، وبعد التفكير في أي التصرفين أعتمد درست كل الإيجابيات والسلبيات لكلا الحالتين ثم اعتمدت واحدة بناء على ترجيح الإيجابيات والسلبيات المدروسة.

وجعلته على شكل لغز من باب تبادل الأفكار والتحليل

تم تعديل بواسطه أبو أحمد المبرمج
1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

13 إجابة على هذا السؤال .

  • 0

إن كان تحويل الصنبور من الساخن للبارد يتطلب وقتا ليربد الماء و كذلك بالنسبة للساخن.

 

فمن الأفضل لكليهما أن يبدلا موضع الصنبور بعد استعماله للمنفعة العامة.

 

أما من باب المنفعة الشخصية فهو ابقاء الصنبور علي حاله.

 

بصراحة لا أظن أن الحل يكمن في استبدال موضع الصنبور أو تركه على حاله و إنما الحل المنطقي هو وضوع صنبوران واحد للبارد و آخر للساخن.

 

لأنه ممكن لمستعمل الصنبور أن ينسى استبدال موضعه فيضن الآخر أنه تعمد ذلك.

 

و بصراحة أخ أحمد أنا لا أظن أنا هذا يعد لغزا لأن للغز حل وجيه مقنع أما هنا فالحل يتغير حسب طبيعة الشخص إن كان يريد مصلخة شخصية أم عامة.

تم تعديل بواسطه kenham
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

اللغز يحتاج الي بعض التحليل :

 

احمد  ===  الماء الحار

خالد   ===  الماء البارد

 

كل منهما يحول الصنبور الي العكس عند الاستخدام اذا وجده عكس المطلوب

 

لكن من الملاحظ ان احمد كان يتعمد تركة علي الماء البارد بعد استخدامة للماء الساخن او الحار

 

اما خالد فكان يتعمد تركة علي وضعيه البارد لغرض في نفسه

 

أي منهما صح ؟

 

post-253701-0-67500400-1390083189_thumb.

 

اعتقد ان الامر له علاقة بتوفير طاقة السخان الكهربائي !

 

1- فعند تحويل الصنبور لوضعية الماء البارد فأنت بذلك تكون قفلت مسار المياة الساخنة تماما وفتحت مسار الماء البارد للتدفق عند فتح الصنبور وبالتالي تحافظ علي الماء الساخن جاهز للتدفق

2- اما عند تركة علي وضعية الماء الحار او الساخن فأنت بذلك تترك مسار الماء الحار مفتوحا

انظر الشكل :

post-253701-0-77483600-1390083299_thumb.

 

3- وبالتالي عند اي خطا وفتح الصنبور ثم تحويلة للماء البارد ستتحرك بعض المياه ايضا من المسار الساخن وبالتالي سيفقد السخان الكهربائي جزء من الماء الساخن ويستعيده من الماء البارد والذي سيتدفق مباشرة داخل خزان السخان ليحل محل الماء المتسرب للصنبور وبالتالي سيختلط الماء البارد مع الساخن ويتعادلان ليبرد الماء الحار الذي بخزان السخان قليلا او حسب الاستخدام ليبدأ بعدها السخان في التشغيل التلقائي لتسخين خزان المياه ليصل لدرجة الغليان

انظر الشكل الداخلي وتصميم الحلة او الخزان الداخلي لسخان المياه الكهربي :

post-253701-0-00745400-1390083343_thumb.

 

اعتقد ان كلا الخيارين صحيح سواء لاحمد او لخالد

 

 

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

إن كان تحويل الصنبور من الساخن للبارد يتطلب وقتا ليربد الماء و كذلك بالنسبة للساخن.

 

فمن الأفضل لكليهما أن يبدلا موضع الصنبور بعد استعماله للمنفعة العامة.

 

أما من باب المنفعة الشخصية فهو ابقاء الصنبور علي حاله.

 

بصراحة لا أظن أن الحل يكمن في استبدال موضع الصنبور أو تركه على حاله و إنما الحل المنطقي هو وضوع صنبوران واحد للبارد و آخر للساخن.

 

لأنه ممكن لمستعمل الصنبور أن ينسى استبدال موضعه فيضن الآخر أنه تعمد ذلك.

 

و بصراحة أخ أحمد أنا لا أظن أنا هذا يعد لغزا لأن للغز حل وجيه مقنع أما هنا فالحل يتغير حسب طبيعة الشخص إن كان يريد مصلخة شخصية أم عامة.

 

تحياتي أخي "كينهام" ويسعدني مشاركتك

المسألة ليست مناقشة وضع صنبوران أو لا وإنما هو حال قائم ونناقش التصرفات والسلوك للأشخاص

 

فيما يتعلق بمصطلح اللغز فلا مشاحة في الاصطلاح

فليس المقصود هو مسابقة لاختبار الذكاء فقط وإنما تمرين العقل على التفكير العميق بدل التفكير السطحي فالتفكير السطحي هو التفكير بظاهر الأشياء أم العميق فهو التفكير فيما يخفى من تفاصيل متعلقة بهذا الشيء

فاللغز هو تساؤل يحتاج إلى تفكير وتخمين لمعرفة الحل على خلاف السؤال العادي الذي يحتاج لمعلومات فقط للإجابة

فمن يسأل ما هي عاصمة كذا فهي لا تحتاج إلى تفكير وذكاء وفطنة وإنما تحتاج فقط لمعلومة

أما الأنواع الأخرى فهي تحتاج إلى تحليل وتفكير عميق في تفاصيل الشيء للوصول إلى إجابة

وهذا هو القصد

فانظر مثلا لموضوع الأخ ماجد رعاه الله وقد أسماه ألغاز التفكير الجانبي وهي مسائل عادية غير مرتبطة لا برياضيات ولا بخوارزميات ومع ذلك وضعها في هذا القسم

لأن الهدف هو تنمية مهارات العقل على التفكير التحليلي والمنطقي والجانبي -خارج الصندوق - الذي يعتمد عليه منطق الخوارزميات

 

وأشكر لك مشاركتك

1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

اللغز يحتاج الي بعض التحليل :

 

احمد  ===  الماء الحار

خالد   ===  الماء البارد

 

كل منهما يحول الصنبور الي العكس عند الاستخدام اذا وجده عكس المطلوب

 

لكن من الملاحظ ان احمد كان يتعمد تركة علي الماء البارد بعد استخدامة للماء الساخن او الحار

 

اما خالد فكان يتعمد تركة علي وضعيه البارد لغرض في نفسه

 

أي منهما صح ؟

 

attachicon.gifS_thumb_4134282_adaptiveResize_700_1000.jpg

 

اعتقد ان الامر له علاقة بتوفير طاقة السخان الكهربائي !

 

1- فعند تحويل الصنبور لوضعية الماء البارد فأنت بذلك تكون قفلت مسار المياة الساخنة تماما وفتحت مسار الماء البارد للتدفق عند فتح الصنبور وبالتالي تحافظ علي الماء الساخن جاهز للتدفق

2- اما عند تركة علي وضعية الماء الحار او الساخن فأنت بذلك تترك مسار الماء الحار مفتوحا

انظر الشكل :

attachicon.gifسخان_فوري-i133897211627270076.jpg

 

3- وبالتالي عند اي خطا وفتح الصنبور ثم تحويلة للماء البارد ستتحرك بعض المياه ايضا من المسار الساخن وبالتالي سيفقد السخان الكهربائي جزء من الماء الساخن ويستعيده من الماء البارد والذي سيتدفق مباشرة داخل خزان السخان ليحل محل الماء المتسرب للصنبور وبالتالي سيختلط الماء البارد مع الساخن ويتعادلان ليبرد الماء الحار الذي بخزان السخان قليلا او حسب الاستخدام ليبدأ بعدها السخان في التشغيل التلقائي لتسخين خزان المياه ليصل لدرجة الغليان

انظر الشكل الداخلي وتصميم الحلة او الخزان الداخلي لسخان المياه الكهربي :

attachicon.gifsakhan.jpg

 

اعتقد ان كلا الخيارين صحيح سواء لاحمد او لخالد

 

 

أهلا بك أخي سمارت

 

نعم هذا يعتبر أحد الأسباب الذي يساعد في اتخاذ قرار أي التصرفين أفضل و قس عليه مسائل أخرى

هنا أنا لا أناقش تحويله إلى البارد حصرا وربما لأنك اعتبرت المسألة حرفية فخرجت بنتيجة أن كلا التصرفين صحيح

ومعناها لو أني قلبت الآية بمعنى أن أحمد يحب البارد ولكنه يحوله إلى الساخن وأن خالد يحب الساخن ويبقيه على الساخن لخرجت بنتيجة أن كلا التصرفين خاطيء

لهذا التركيز هو على مسألة التحويل وأو الإبقاء على الوضع أيهما صائب أو أهم

 

وجزيت خيرا

1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0
............................

هنا أنا لا أناقش تحويله إلى البارد حصرا وربما لأنك اعتبرت المسألة حرفية فخرجت بنتيجة أن كلا التصرفين صحيح

............................

لهذا التركيز هو على مسألة التحويل وأو الإبقاء على الوضع أيهما صائب أو أهم

.........................

 

هل هي مسأله احتمالات ؟

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

ليست مسألة احتمالات وإنما تحليل الأمر من عدة جوانب

فأنت حللتها من جهة الحفاظ على السخان

 

كما أني وضعت المسألة لتخمين لماذا أحمد يتصرف هكذا أي ما هي أسبابه ومسوغاته وكيف يفكر

وكذلك خالد

لنرى أيهما يفكر بشكل أفضل وأعمق

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

إذا المسألة مسألة أيهما يفعل الصواب أحمد الذي يحول الصنبور الى الساخن وعند الإنتهاء يرجعه إلى وضعه السابق(البارد) وخالد الذي يتعمد أن يتركه في وضعية البارد ويتركه بذلك الحال

بدايتا مع أحمد:

أحمد يحب ان يغتسل بالماء الساخن وعندما ينتهي يرجع الصنبور الى الوضع البارد فرضيا إن كان أحمد يعلم أنه لو يترك الماء في وضعه الساخن فعندما يأتي خالد سينتظر حتى يختلط البارد مع الساخن ويصبح في الأخير بارد او بالدرجة المطلوبة من طرف خالد وهذا سيستغرق ربما 30 ثانية و عند الإنتهاء سيشتغل الخزان تلقائيا ليعيد تسخين الماء لدرجة الغليان وسيكلف هذا طاقة كهربائية ولكن احمد حتى ولو يرجعه إلى وضع البارد فخالد سينتظر بعض الوقت لكي يبرد الماء بالدرجة المطلوبة

سنتكلم الآن على خالد:

خالد يحب ان يغتسل بالماء البارد وعندما ينتهي يتركه في وضعه البارد لأنه يعلم ان الماء سيسخن تلقائيا بعد انتهاء من استعمال البارد وعندما يستعمل أحمد الصنبور الساخن سيجده ساخن

اذا كلاهما يحتمل الصواب والخطأ وخالد اكثر حكمة من احمد

وتتغير التوقعات حسب السخان انا املك سخان فعندما اقم بتشغيل صنبور الماء السخان سانتظر مدة قليل لكي يسخن وعندما استعمله من جديد ساجده ساخن حتى ولو جعلت الصنبور بارد فانه ياخد مدة قليلة لكي يبرد فأنا قمت بالتحليل بإعتبار السخان يسخن الماء تلقائيا عندما تنتهي من استخدام

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

سؤال جميل جداً , سأحاول تحليله كما يلي :

القصّة هي كما يلي :

شخصان يستعملان نفس الصنبور , أحدهما يستعمل الماء البارد ويترك الصنبور على البارد بعد الانتهاء (خالد), والثاني يستعمل الماء الساخن ويرجعه للبارد بعد الانتهاء (أحمد)

عملية استخدام الماء الساخن ثم تحويله إلى البارد (لن أناقش حرارة الماء بل مجرد عملية التحويل إلى الحرارة التي يستخدمها زميله)---

وبذلك تكون القصة : شخصان يتشاركان في X أحدهما يستخدمه في الوضعية y ثم يرجعه إلى الوضعية z , والآخر يستخدمه في الوضعية z ويبقيه على الوضعيه z

الإيجابيات :

من ناحية الوقت:

1- يتأكد 100% بأنه عندما يستعمل الصنبور عليه تحويله من البارد إلى الساخن وبذلك يوفّر على نفسه التأكد من كون الماء بارد أم ساخن قبل استعماله  (الوقت ثابت دوما)

اجتماعياً:

2- يؤثر زميله على نفسه لأنه سيجد ماءً بارداً دوماً , وبذلك يضمن زميله أيضاً 100% أنه سيجد ماءً بارداً دوماً عندما يستعمل الصنبور(ويوفر عملية التأكد)

 ( أمور استخباراتية )

3- كان يمكن لخالد أن يعرف بوجود أحمد في شقته عن طريق جهة الصنبور , ولكن أحمد قطع الطريق على خالد بأن جعل الصنبور على البارد دوماً فبذلك لا يمكن معرفة هل هو في شقته اليوم أم لا من جهة الصنبور

4- يمكن لخالد أن يعرف معلومة شخصية عن أحمد عن طريق معرفة حرارة الماء التي يستخدمها ولكن أحمد يعطيه معلومات مضللة وبذلك يزيد من الأمان .(بغض النظر عن اهمية المعلومة )

(ملاحظة : 3 أو 4 )

بالنسبة لتفصيل حرارة الماء

5- يمكنه الشرب من الماء البارد قبل التحويل للساخن للاستعمال وبذلك يمكنه استعمال الحرارتين دون أن يكون قد أخذ وقت إضافي عن العادة

 

بالنسبة لخالد الذي يبقي الماء بارداً كما وجده :

الإيجابيات :

1- توفير الوقت , (لا يأخذ وقت للتحويل من وإلى حرارة معينة ) 

2- لولا أنه ثابت على رأيه لما تمكن أحمد من تحديد فائدة قراره , وبذلك يكون تفكيره في نفسه مفيداً أيضاً للاتفاق مع زميله

3- ربما هو لا يفكر في نفسه بل يعلم أن أحمد سيرجع الماء إلى البارد لذلك يتركه على البارد كي لا يشعر أحمد بوجوده ( نفس الفكرة 3 السابقة )

 

لن نتكلم عن السلبيات لأننا في لغز التفكير اللإيجابي

الخلاصة :

أحمد يبدو أنه يؤثر زميله ولكن في نفس الوقت كل الإيجابيات التي حصل عليها أحمد لم تكن لتتحقق لولا قيام خالد بترك الماء بارداً

وبذلك نجد أن خالد يعلم أفعال أحمد ويستغل الموقف لصالحهما معاً بحيث لا يشعر أي منهما بوجود الآخر , ويكون لكل منهما خصوصية في استعمال الماء

(للتأكد يمكنك مناقشة حالة لو كان خالد يغير الماء البارد إلى الساخن عند الانتهاء ويمكنك أن تعرف مستوى الخصوصية عندها )

أظن في النهاية أن أكبر فائدة هي مسألة الخصوصية والتي تعتمد على !! كليهما معاً !!

انتهيت :)

والله ولي التوفيق

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

توجد عدة جوانب يمكن تحليل الموقف بهم، منهم: الديانه، العادات و التقاليد، الحالة الجسدية، العلاقات الشخصيه (بينهم)، العوامل المشتركة (الكهرباء - المال - أيهم أقرب للحمام ...)

 

1- الديانه.

من إسمهم يتضح ان كلاهما مسلم و ترك حالة الصنبور على اى وضع هى من اخلاق التعامل التى ان قام بها الفرد دلت على حسن خلقه و إن تركها فلن تضر شيئا و بهذا فهو أمر مباح و فعل كلاهما صحيح.

الغايه التى فى نفس خالد هى ان فعله لا يضر.

 

2- العادات و التقاليد

هى أمور ألفناها منذ الصغر و تركها فيه صعوبه، فاحمد أعتاد على ترك الشي على ما كان عليه و خالد أعتاد على استخدام الشي و تركه و حيث ان فعل الإستخدام طاهر (صنبور الماء) فتركه على أى حاله لن تضر في شئ و بهذا فكلاهما صحيح.

الغايه التى فى نفس خالد هى انه اعتاد على مثل الأمر منذ الصغر.

 

3- الحالة الجسدية

خالد لديه حساسية من الماء الساخن و احمد يعلم ذلك و لهذا فهو يترك الصنبور على الماء البارد حتى لا يحدث ضرر لأحمد و لنفس السبب أحمد لا يحول الصنبور على الماء الساخن.

الغايه التى فى نفس خالد هى انه مريض و الماء الساخن يضره.

 

4- العلاقات الشخصيه

كل منهم اتفق على ترك الصنبور على هذا الحال و هذا ينطبق على ترك خالد للصنبور على هذا الحالة.

الغايه التى فى نفس خالد هى طبيعة الإتفاق مع احمد.

 

5- العوامل المشتركة

تكوين الماء الساخن أعلى فى الإستهلاك من الماء البارد فى الكهرباء/الغاز/التكلفة المادية و خالد لا يستطيع تحمل هذه التكلفة على عكس أحمد.

الغايه التى فى نفس خالد هى ضيق ذات اليد.

 

توجد حالات أخرى يمكن تناولها مثل العامل النفسي و الإجتماعي و التربوي ... إلخ و لكن أغلب هذه الحالات ستعتمد بشكل فعال على ما سبق ذكره و النتيجه ستكون أقرب ما يكون لما سبق و بالنسبة لي ففعل أحمد أقرب لي من فعل خالد.

 

 

و الله ولي التوفيق

تم تعديل بواسطه C++er
1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

ما شاء الله إخواني

تحاليل جميلة وتنم عن مستوى عالي من الحس التحليلي

وهذه كلها أوجه معتبرة لتحديد صحة الفعل وتحديد الأصوب

 

أخي مصطفى يظهر أن الظروف الأمنية المحيطة بك مؤثرة على طريقة تحليلك :ph34r:

 

لو تلاحظون في المشاركات السابقة أننا حددنا عنصرا مهما في عملية الترجيح وهي نوع التفكير من كونه سطحي أو عميق أو واعي أو مايسمى بالمستنير

وفي هذا المثال المطروح أول نوعين وللعلم كل سبب اتخذه كل من أحمد وخالد هو سبب وجيه ومعتبر ولكن أحدهما اتخذ قراره بناء على تفكير سطحي والآخر على تفكير عميق

السطحي هو أخذ الأمر بظاهره والعميق هو التعمق في أمور أخرى متعلقة بالشيء وليس الشيء نفسه فقط

 

ودمتم بأمان الله

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

بعد تجمد الموضوع حان الوقت لطرح التحليل المقصود

 

المعطيات:

لدينا صنبور له ذراع يمكن تحريكها إلى الوضع ب (بارد) أو إلى الوضع ح (حار)

لدينا شخصان يشتركان في استخدام الصنبور الأول اسمه أ (أحمد) ويرغب باستخدام الماء البارد أي وضعه المفضل هو ب

الآخر اسمه د (خالد)  يحب استخدام الماء الحار ح

لدينا تصرفان وهو أن يتم استخدام الصنبور ثم تحويله إلى رغبة الآخر

والتصرف الثاني هو استخدام الصنبور وإبقاؤه كما هو دون إرجاعه لرغبة الآخر

ونريد أن نحلل أي التصرفين أصوب

 

تصرف أ وهو تحويل الذراع  لرغبة د هو من منطلق أخلاقي فحسب وهذا شيء جميل ومطلوب ويؤجر فاعله.

إلا أن د فكر بشكل أعمق قليلا فنظر أن الصنبور آلة ميكانيكية وبالتالي عمرها يعتمد على مرات التحويل والتحريك لأن هذا يسبب احتكاك وحرارة وتآكل وتعرضه للكسر أيضا

وبما أنه مشترك إذا هو مرفق عام وليس خاص والواجب الحفاظ على المرافق العامة لأنه يدخل ضمن تحقيق المصلحة العامة ولا يحق للفرد التعامل معه على أنه ملك شخصي

ففكر في الأمر فقال لو أننا اعتمدا التصرف الأول فإننا إن استخدمنا الصنبور بالتناوب فسيكون لدينا عدد مرات تحريك بعدد مرات الاستخدام

ولو اصطلحنا مقياس نسميه مقياس الاهتلاك وهو عدد مرات التحريك (الاهتلاك) إلى عدد مرات الاستخدام (الفائدة) فسيكون لدينا أنه في الحالة التصرف الأول تتراوح النسبة بين 100% و 200%

لما لأنه لو استخدموه بالتناوب فكل واحد سيحركه للجهة الأخرى وبالتالي سيكون لدينا عدد مرات الاستخدام مطابق للتحريك أي أن النسبة حسب المقياس هي 100% أي وكأننا انتفعنا من كل التحريكات

ولكن لو كان أحدهم غائب مثلا وليكن د فإن أ سيجده على الوضع ح سيديره ليستخدمه كبارد ثم يعيده إلى ح لرغبة د أي أنه قام بالتحريك مرتين وانتفع به مرة وبالتالي نسبة الاهتلاك هي الضعف أي 200% وهذا سيء للغاية

 

أما لو اعتمدنا التصرف الثاني أي الإبقاء على الوضع نفسه ففي حالة استخدموه بالتناوب فستكون لدينا أن كل واحد سيجده في الجهة الأخرى وسيديره لجهته أي لدينا تحرك لكل استخدام وهي النسبة 100% التي حللناها قبل قليل

ولكن ماذا لو أحدهم غاب فإن الشخص سيجده على طرفه وسيستخدمه ثم يبقيه كذلك أي أنه لن يتم تحريك الذراع أبدا وسيكون الانتفاع مثالي وتكون نسبة الاهتلاك هي 0%

 

إذا الفرق بين التصرفين أن أحدهم يجعل نسبة الاهتلاك تتراوح بين 100% و 200%

أما التصرف الآخر فيجعل النسبة تقع بين 0% و 100%

ومن هنا نجد أن التصرف الثاني هو الأصوب.

 

 

ودمتم بخير

تم تعديل بواسطه أبو أحمد المبرمج
4

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

تحليل رائع اخي ابو احمد المبرمج

لم يتطرق الي ذهني موضوع الاهلاك للادوات وانما فكرت من ناحية استهلاك الطاقة (كوجهه نظر اخري)

 

تحياتي لك

1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

بالواقع أنا آسف جدا أستاذ أحمد علي ما قلته من قبل فأنا لم أفهم ما كنت تلمح إليه

 

بالواقع إنه فعلا لغز جميل.

 

 

إذا الفرق بين التصرفين أن أحدهم يجعل نسبة الاهتلاك تتراوح بين 100% و 200%

أما التصرف الآخر فيجعل النسبة تقع بين 0% و 100%

ومن هنا نجد أن التصرف الثاني هو الأصوب.

أنت تنظر من زاوية الإهتلاك فقط

 

لكن لو نظرنا من جهة المنفعة

 

لو ان الشخص أ أدار الصنبور نحو ب و استعمله

ثم جاء الشخص د ليجده في الوضع ب (لو أنه أداره ل ح سيأخذ فترة) لذا عليه أن يستعمله باردا  و نفس الشيئ بالنسبة للشخص أ

 

يعني أن كل شخص يستعمل ما يفضله الشخص الآخر

 

لكن ماذا لو أننا عكسنا الأمر

 

يعني كل شخص يستعمل الصنبور ثم يعكسه بحسب رغبة الآخر فلما يجيئ الشخص الآخر يجده كما يريده فيستعمله ثم يقلبه.

 

لكن هذا الحل غير صالح إن كان أحدهما غير موجود.

 

في فصل الشتاء يكون الماء باردا و في فصل الصيف يكون ساخنا.

 

لو أن الشخص أ يستعمل الماء من الحنفية مباشرة في فصل الشتاء. و يترك الصنبور للشخص د.

 

و الشخص د يستعمل الماء من الحنفية مباشرة في فصل الصيف. و يترك الصنبور للشخص أ.

 

يكون أفضل لكليهما من جانب الإهتلاك و الإنتفاع

 

تقبل مروري و أكرر أسفي مرة أخرى أستاذ أحمد

1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

من فضلك سجل دخول لتتمكن من التعليق

ستتمكن من اضافه تعليقات بعد التسجيل



سجل دخولك الان

  • يستعرض القسم حالياً   0 members

    لا يوجد أعضاء مسجلين يشاهدون هذه الصفحة .