• 0
عماد حمدي احمد

علماء العرب والمسلمين فى علوم الرياضيات

سؤال

السلام عليكم ورحمة الله

اخوانى وأحبابى فى الله اعضاء منتدانا الغالى

فى هذا الموضوع نقدم الى حضراتكم السيرة الذاتية لمجموعة من خيرة علمائنا العرب والمسلمين , فما احوجنا اليهم اليوم والى التذكير بسيرهم العطرة , فلنا فيهم القدوة الحسنة والمثل الأعلى ان شاء الله.

ولذا ادعوكم الى مشاركتنا القراءة والابحار فى بحور علومهم , ونرجوا من الله عز وجل ان تجد موضوعاتنا القبول عندكم وتحوز على اهتمامكم واستحسانكم ان شاء الله. اليكم بعض القواعد والقيود التى سنلتزم بها واياكم ان شاء الله.

القواعد والشروط

1) ان شاء الله سنستهدف شخصية واحدة فقط كل شهر.

2) تجمع السير الذاتية من المواقع الموثقة على شبكة النت. وسيتم ارفاق الروابط والمراجع للشخصية المستهدفه.

3) يمكن للاعضاء المشاركة فى جمع المعلومات عن الشخصيات والعلماء , ويتم ارسال حصيلته الى مشرف المنتدى , لمراجعتها واعطاءها دورها.

4) كل شخصية سيفتح لها موضوع مستقل باسم جامع الموضوع. ويكون له رابط هنا فى هذا الموضوع.

واتمنى من الله عز وجل ان تنال محاولاتنا اعجابكم واهتمامكم.

والله الموفق ,,,

ملحوظة:

سنخصص هذا الاسبوع بعون الله لجمع ارائكم واقتراحاتكم حول الموضوع , وابتداءا من الاسبوع القادم سيتم البدأ والانطلاق ان شاء الله , وفى نهاية الاسبوع سيتم حذف المشاركات هنا وعمل التحسينات التى سنتفق عليها ان شاء الله

تم تعديل بواسطه عماد حمدي احمد
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

2 إجابة على هذا السؤال .

  • 0

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

ان التراث العلمي لأي أمة انما هواثمن ما تخلفه هذه الامة لأجيالها , حيث تتمثل فيه حضارتها واصالتها , ومن خلاله تتبوأ مكانتها بين الامم. والعلماء العرب كالشجرة التي ضربت جذورها في بقاع الارض وتراثهم العلمي , ليس عملا تاريخيا مضى وولى , انما هو عمل استمراري في حياتنا. فقد كان للعرب دور مهم في قيام الحضارة , واثرهم واضح في تقدم العلوم ونقلهتا الى الغرب. ومع ذلك يعمد البعض الى تشويه صفحات لامعات من تاريخ العرب لمآرب اصبحت غير خافية على احد.

وعلى الرغم من هذا كله , وجد بين العلماء الغربيون من قام بكشف الحقائق وانصاف العرب , ولأن الواقع التاريخي يدعو للوصول الى الحقيقة , فقد قال ( سارطون) :

"ان بعض المؤرخين يصرحون بأن العرب نقلوا العلوم القديمة ولم يضيفوا اليها شيئا ما وانهم لم يكونوا الا نقلة ماهرين ولم يعرفوا الا جانبها النظري"

ويتابع (سارطون)

"بان هذا الرأي خطأ وانه لعمل عظيم ان ينقل الينا العرب كنوز الحكمة اليونانية ويحافظوا عليها معتبرا ان العرب كانوا اعظم معلمين في ا لعالم".

اما (ديفو)

فقد اعتبر ان الميراث الذي تركه اليونان لم يحسن الرومان القيام به , اما العرب فقد اتقنوه وعملوا على تحسينه وانمائه حتى سلموه الى العصور الحديثة.

ويقول (سيديو) :

"ان العرب هم في واقع الامر اساتذة اوروبا في جميع فروع المعرفة".

ففي الطب ثبت ان للعرب فضلا كبيرا في حفظه من الضياع وفي الاضافات المهمة اليه , ثم نقل ذلك الى اوروبا. فقد رفع العرب شأن الطب , وكان لهم فضل السبق في فصل الجراحة وجعلها قسما منفصلا عنه , ووضع قواعد للصيدلة وانشاء مدارس لها , واختراع انواعا جديدة من الادوية والعقاقير , وعرفوا خصائصها وكيفية استخدامها. وفي الكيمياء كان للعرب اضافات وابتكارات , جعلت من جابر بن حيان في الكيمياء ما لأرسطو في المنطق , فقد اسس مدرسة كيميائية ذات تأثير كبير في الغرب , وكان اثرهم واضحا في التحليل والتطبيق. وكانوا مبدعين مبتكرين فأوجدوا التقطير والترشيح والتصعيد والتذويب والتبلور والتكليس وكشفوا بعض الحوامض والمركبات , وهم اول من استحضر حمض الكبريت وماء الذهب. وفي علم البصريات وصلوا الى اعلى الدرجات , وثبت ان (كبلر) اخذ معلوماته عن ابن الهيثم واثر ابن الهيثم لا يقل عن اثر ( نيوتن) في الميكانيك. وفي الفلك احدثوا نهضة معروفة , وذلك عن طريق نقل الكتب الفلكية القديمة وتصحيح اغلاطها والتوسع فيها , وتبدو عظمة هذا العمل إذا عرفنا ان اصول هذه الكتب ضاعت , ولم يبق منها غير الترجمة العربية.

ومن خلال اعمال العلماء العرب والمسلمين وابحاثهم ومؤلفاتهم , تتجلى لنا مآثر العرب في الطب و الصيدلة والكيمياء والنبات والرياضيات وعلم الاجتماع وغير ذلك من العلوم. وعلى الرغم من كل هذا يردد بعض الغربيين المتعصبين ان العرب كانوا نقلة عن اليونان فليس لهم اصالة فكرية ولا عقلية فلسفية. هنا نقول لهم ببساطة : انه حتى لو لم يكن للعرب - على حد زعمهم - من الاثر الا انهم انقذوا هذه الكتب من الضياع , وحفظوها من طغيان الجهالة , حتى ادوها صحيحة نقية الى العصور الحديثة ولكن وللحق نقول ان العرب لم يقفوا عند ذلك , فقد ترجموا وحققوا ودققوا واخترعوا وبحثوا واكتشفوا , وكتبهم تشهد على ذلك وهذه بقايا مدارسهم تشهد على مآثرهم العلمية.

وهناك بعض شهادات الغربيين التي يقرون بها بفضل علماء العرب حيث يقول (كاجوري) في كتابه تاريخ الرياضيات :

"ان العقل لتملكه الدهشة حينما يقف على اعمال العرب في الجبر في مادة المثلثات ان العرب اول من ادخل المماس في عداد النسب المثلثية وهي الجيب والتجيب كما نعلم وهم الذين استبدلوا الجيوب بالأوتار وطبقوا الجبر على الهندسة وحلوا المعادلات التكعيبية"

ويقول :

"ان علم المثلثات علم عربي".

اما المؤرخ جورج ملر فيقول في كتابه( فلسفة التاريخ ):

"ان مدارس العرب في اسبانيا كانت مصادر العلوم ويتلقون فيها العلوم الطبيعية والرياضية وما وراء الطبيعة"

وممن ورد تلك المناهل الراهب الفرنسي (جوبرت) فقد ثقف علوم اللاهوت في اوروبا من مسقط رأسه جاب البيرانس والوادي الكبير حتى ورد اشبيلية , فدرس فيها وفي قرطبة الرياضيات والفلك ثلاث سنين , ثم ارتد الى قومه ينشر فيهم نور الشرق وثقافة العرب , فرموه بالسحر والكفر. ولكنه ارتقى الى سدة البابوية سنة 999 باسم سلفستر الثاني .

ونذكر في نهاية حديثنا بان الراهب الانكليزي ( روجر بكون ) كان يدعوا في كتبه لشعبه بتعلم اللغة العربية وقد قال:

"ان الله يوتي الحكمة من يشاء ولم يشأ ان يؤتيها اللاتين وانما اتاها الاغريق والعرب".

في نهاية حديثي احببت ان اقدم هذه المادة في وقت عصيب يمر به العرب ولكي لا ينسى خصومنا باننا اصحاب حضارة وثقافة وعلوم ,,,

تم تعديل بواسطه عماد حمدي احمد
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
  • 0

بدأت المحاضرات بفضل الله واليكم الانتاج

1) العالم الأجل الشيخ محمد بن موسى الخوارزمي رحمه الله, أبو علم الجبر. للأخ الفاضل ابن الشريف .

2) العالم الفضيل .. الحسن بن الهيثم. للأخ الفاضل MR.SD .

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه
زوار
This topic is now closed to further replies.

  • يستعرض القسم حالياً   0 members

    لا يوجد أعضاء مسجلين يشاهدون هذه الصفحة .