ABOMOKATL

الأنظمة الصوتية متعددة القنوات و القنوات الفرعية

131 ردود في هذا الموضوع

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله أما بعد

فهذه بداية هذة السلسلة الطيبة إن شاء الله بإهلها و حضورِها فى شرح كيفية صنع أنظمة صوتية متعددة القنوات

و لكن قبل كل شئ أحب أن أنوه الى أمر بالغ الأهمية و صراحتا إخلاء طرف و زمة أمام الله و أمام الجميع فهذا الموضوع ليس موجها الى أولاءك الذين ينون إستخدام الأمر فى صناعة أدوات موسيقية أو من أجل أدوات موسيقية فهذا أمر لا يجوز البتة أو أنهم سوف يستخدمون ما تم صنعه من أجل الإستماع الى المعازف و الأغانى

فأنا من هذا المكان أخلى مسؤليتى تماما من هؤلاء يوم القيامة و حسابهم عند الله و لست مسئولا عما قد يحدث لهم إن تم جزائهم من الله تعالى بالعقاب

نسأل الله تعالى أن يهدينا جميعا الى ما يحبه و يرضاه من الأعمال الصالحة إنه ولى ذلك و القادر عليه و مولاه

و قبل أن أبدأ أحب أن أوضح كما ذكرت سابقا أن الأخوة مدعوُّن الى المشاركة و التعليق على ما سوف أكتب

بدايتاً أحب أن أوضح عدة أمور لابد منها و الذى يسميه البعض الجانب النظرى

إن الموجات الصوتية التى يسمعها الأنسان مهما كانت تقع فى مدى من الترددات بين 20-20000هرتز و هذا من رحمة الله عز و جل علينا فلولا ذلك لكنا سمعنا أشياء قد لانحب أن نسمعها مثل أصوات الخفافيش فهى تستعمل النطاق فوق السمعى لكى تتحرك و مثل بعض أصوات الإنفجارات و أشياء أخرى ألله أعلم بها

المهم الإنسان يسمع فى هذا المدى و معنى هذا أنه لكى يستطيع أن يسمع الأشياء المحيطة به من كلام و ضوضاء لابد و أن تتوافر فى هذا المدى

معلوم أن عند تسجيل الأصوات يتم إلتقاتها بحساسات صوتية "تسمى الميكروفونات" و هى قادرة على إلتقات الأصوات فى مدى معين كالأذن تماما فهى تحول الطاقة الصوتية التى نشأت عن تضاغط و تخلخل الهواء بسبب مرور الموجة الصوتية الى طاقة حركية ثم الى طاقة كهربائية و هذه الأخيرة تتشكل على هيئة موجة هى الأخرى مماثلة تماما فى كل خواص الموجة الصوتية التى تم إلتقاتها ثم بعد ذلك تمر على عدة مراحل سوف نتكلم عنها فيما بعد بإذن الله خلاصتها أنه يتم تكبيريها و تنقيتها و قد يتم تخزينها أو إضافة بعض المؤثرات الصوتية الخاصة عليها ثم بعد ذلك يتم إخراجها على ما يسمى بالزاعِق "أو السماعة " و نظرية عمل هذه السماعة هى أنها تحول الطاقة الكهربائية الى طاقة حركية و من ثم الى طاقة صوتية فمعلوم أن الأصوات ما هى إلا تضاغطات و تخلخلات حدثت بسبب إهتزاز جسم صلب فى محيط هوائى مما أدى الى إهتزاز الهواء المحيط به بنفس الشكل الذى إهتز به الجسم مما أدى الى نشوء ما يسمى بالموجة الصوتية التى من أجل أن تنتقل هى الأخرى لابد من وجود وسيط تؤثر فية بنفس الأسلوب الذى تأثرت به

فالذى يحدث فى السماعة أنها تتلقى الإشارات الكهربائية التى تم إلتقاتها بالحساسات الصوتية والتى هى بدورها صورة طبق الأصل من الموجة الصوتية الأصلية ثم بعد ذلك يتم تكبيريها الى مدى مناسب للسماعات و السماعة أصلا عبارة عن ملف من سلك نحاسى بمواصفات معينة و خاصة ملفوف حول قطعة معدنية ممغنطة فكلما مر تيار مناسب تحرك ذلك الملف الى أعلى و الى أسفل حسب إتجاه التيار و شدته و هذا الملف يتم تركيبة على بوق من ورق مقوى أو مصنوع من مواد أخرى المهم بإهتزاز هذا البوق بفعل إهتزاز الملف يهتز الهواء الملامس للبوق فيحدث تخلخلات و تضاغطات مماثلة لن نقول هذه المرة تماثل تام و لكن شديدة التماثل للموجة الصوتية الأولى التى تم إلتقاتها بالميكروفونات

post-63827-1210400661_thumb.gif

الشكل العام للسماعة

post-63827-1210400683_thumb.gif

شكل الملف و حركته

و هذا التماثل يعتمد على عدة عوامل سوف يتم تناولها إن شاء الله و ملخصها جودة الحسَّاس "الميكروفون "و نسبة الضجيج الى الإشارة فى مراحل التكبير و أسلوب تركيب الدارة و ضع المكونات الإلكترونية و جودة السماعات و أسلوب تركيبها

الى هنا نهاية الدرس الأول

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تم تعديل بواسطه نــور
2

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

معلوم أن السماعات لها أيضا مجال تكون قادرة على إخراج الموجات الصوتية فيه فالسماعة مهما بلغت جودتها لها مجال معين من الترددات و هذا المجال على هيئة منحنى له قيمة عظمى فى منتصفة و قيمة دنيا فى طرفية و يختلف شكل المنحنى من سماعة الى أخرى

و السماعات على ثلاث أنواع تبعا لمجال الترددات الصوتية التى يكون منحنها له قيمة عظمة

post-63827-1210402606_thumb.gif

شكل منحنى الإستجابة فى سماعات الترددات المنخفضة

و التقسيم الأساسى هو

1-سماعات تردد منخفض من حوالى 40 الى 150أو 200 هرتز low range

2-سماعات تردد متوسط من حوالى 200 الى 3000 أو 3500 هرتز mid range

3-سماعات تردد عالى من حوالى 3000 الى 16000 هرتز "فى بعض الأحيان" high range

هناك تقسيم آخر يتم أضافة عدة سماعات بنطاقات أدق كالأتى

1. سماعات تردد منخفض جدا من حوالى 25 الى 60 هرتز

2. سماعات تردد منخفض من حوالى 40 أو 50 الى حوالى 150 هرتز

3. سماعات تردد متوسط من حوالى 150 أو 200 الى حوالى 3000هرتز

4. سماعات تردد فوق المتوسط من حوالى 3000 الى حوالى 5000أو 5500 "غير مؤكد"

5. سماعات تردد عالى من حوالى 4500 أو 5000 الى حوالى 16000 أو أعلى من ذلك "فى كثير من الأحيان"

هذا النظام هو من أدق الأنظمة المتبعة و لكنه مكلف جدا جدا فى حالة الأنظمة الصوتية متعددة القنوات و التى يصل عدد القنوات الصوتية الى 8 قنوات فيها

و إن شاء الله سوف نتبع النظام الصوتى الأول فى التطبيق العملى و الأمثلة حتى يكون فى وسع الجميع متابعة الأمر عمليا بإذن الله

طبعا الفارق واضح جدا بين النظامين و لكن قبل أن أتحدث عن الفارق دعنى أتسائل أولم يتسائل أحدكم لماذا كل هذه السماعات و فى الإمكان الإستغناء عنها بسماعة واحدة كبيرة

أقول أن هذا ممكن جدا و لكن

من المعلوم كما أوضحت فى بداية المقدمة النظرية "التى لازلنا فيها " أن الأصوات الطبيعية تقع بين 20-20000هرتز فمعنا ذلك لو أردنا أن نسمع أصواتاً طبيعية "أو كالتى تسمعها بأذنيك من مصادرها الأصلية " يجب علينا أن نوفر سماعات تستطيع أن تخرج لنا الأصوات كما هى فى الطبيعة أو كما هى فى الأصل فلابد لكى يحدث هذا أن تسمع الصوت الحاد حاد كما هو الصوت العميق عميق كما هو و أصوات الطائرات و الإنفجارات و العصافير و الرياح الى آخرة من أصوات الدنيا كما هى فى الدنيا

سوف تقل لى حسنا الى هنا فهمنا ما المشكلة إذا فى سماعة واحدة لكل هذا ، أقول لك أن لكل سماعة مجال معين من الترددات تستطيع أن تهتز فيه ؛ أدنى أو أعلى منه سوف تكون إستجابتها ضعيفة للغاية أو غير مسموعة حسب منحنى الإستجابة الخاص بها فمثلا الترددات المنخفضة جدا و المنخفضة ؛ سماعة الترددات المتوسطة MIDRANGE لن تكون قادرة على إبرازه كما هى قادرة على إبراز مجال الترددات المتوسطة و كذالك الحال فى مجالى الترددات المتوسطة لن تكون سماعة الترددات المنخفضة قادرة على إبرازه كما هو الحال فى سماعة الترددات المتوسطة و أيضا سماعة الترددات العالية لن تكون لها القدرة أبدا على إبراز الترددات المنخفضة أبدا

لذلك نلجأ الى تقسم الموجة الصوتية التى تم تكبيرها الى هذه المستويات الثلاثة و إخراجها على السماعات الثلاثة كى نعطى كل ذى حقٍ حقه من القوة و التأثير و ذلك عن طريق ترشيح الصوت بمرشحات خاصة "فلاتر" سنتحدث عنها فى وقتها بإذن الله

نعد الى الفرق بين النظامين الأول و الثانى

فى النظام الثانى تم إضافة سماعتين واحدة للترددات العميقة حد أو المنخفضة جدا و أخرى للترددات فوق المتوسطة

و أظن أنه واضح هذه المرة أن هذا الأمر سوف يوفر جودة أعلى بكثير و صوت أوضح بكثير من النظام الأول"أنا صراحتا لم أتعامل معه من قبل"

طبعا لو تم إخراج الموجة الصوتية كاملة على سماعة واحدة "عدتا تكون سماعة نطاق متوسطMIDRANGE " دون أن يتم تقسيمها على عدة سماعات بنطاقات صوتية مختلفة سوف يخرج الصوتى ردئ و لن يكاد يرتقى أبدا الى الأنظمة الصوتية التى تعتمد على نظام التقسيم الثلاثى

أنتهى الدرس الثانى

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

تم تعديل بواسطه نــور
1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

الدرس رائع

بانتظار دروس الـ amplifiers :D

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

أرجو لمن كان لدية أى تعليق أو أى سؤال ألا يتردد

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

قد شرحنا فى الدرس السابق نظرية عمل الأنظمة الصوتية التى تعتمد فى إخراج الصوت على تقسيم الترددات التى تخرج الى السماعات الى عدة مستويات حتى يتم الحصول على أعلى جودة صوت ممكنة

اليوم إن شاء الله سوف نتحدث قليلا عن نظرية عمل الأنظمة الصوتية التى فتحنا باب المناقشة أصلا من أجلها

خلق الله عز و جل الإنسان و له القدرة على تحديد أماكن الأشياء من حوله و بُعدها النسبى عنه و ذلك عن طريق وسيلتين ألا و هو البصر و السمع الذى يهمنا هنا هو السمع يستطيع الإنسان الإحساس بماحوله فى الظلمات و النور أيضا عن طريق حاسة السمع و هذا عن طريق أن الأذنيين تعملان على إلتقات الموجات الصوتية و تحويلها الى حركة ثم الى نبضات كهربائية تسير فى الأعصاب الى المخ و هذه الإشارات تأتى الى المخ من مكانين مختلين ، الأذن اليمنى و الأذن اليسرى فلو أتى صوت من ناحية اليمين سوف يكون تأثيرة على اليسرى ضعيف على اليمنى قوى مما يجعل المخ يدرك أن الصوت قد أتى من اليمين و لو حدث العكس يكون المخ له القدرة على تتحديد أن الصوت قد أتى من الجهة المقابلة الى هنا و سوف نعتبر أن هذا هو الشق الأول من الحديث

تنقسم الأنظمة الصوتية متعدد القنوات الى عدة أقسام حسبما عدد القنوات التى سوف تستخدم الى

1. نظام ثنائى القنوات "و هو الشائع " الstereo

2. نظام رباعى القنوات

3. نظام خماسى القنوات

4. نظام سداسى القنوات " و هو نادر الإستخدام"

5. نظام سباعى القنوات "و هو الأفضل على الإطلاق"

طبعا أنا ما ذكرت أن هناك نظام أحادى القنوات لأننا نتحدث هنا عن الأنظمة الصوتية متعددة القنوات

النظام الأول هو الأكثر إستخداما بين العوام من الناس و هو يتكون من سماعتيين أساسيتين و فى بعض الأحيان يتم تصميمه على أساس أسلوب تقسيم الترددات الصوتية "MULTI frequencies channels " الذى ذكرناه آنفاً

لهذا النظام قناتان صوتيتان واحدة على اليمين و الأخرى على اليسار لكى يتم إحاء المستمع بمواقع مصادر الأصوات

و لكن الدنيا لا تقع عن اليمين و اليسار فقط بل هناك يمين و يسار و وراء و أمام

كما أن هناك ما يسمى بالإتجاهات الفرعية التى قد تكون يمين خلف ، يسار خلف أو يمين أمام ، يسار أمام

و قد يقع مصدر الصوت فى أى مكان فى دائرة حول المستمع و قد تكون هذه الدائرة قطرها غير محدود فقد تكون صغيرة أو كبيرة

هذا هو الشق الثانى من الكلام لو أتى صوت من أى مكان من حولك ؛ من خلفك مثلا أو من أمامك قريبا من الجهة اليمنى فإن شدة الصوت فى هذه الحالة على الأذنين سوف تختلف مما يجعل المخ فى هذه الحالة قادر بإسلوب الله أعلى و أعلم به قادر على أن يحدد مكانه و اتجاهه أيضا

من هنا لجأ المصممون الى إختراع الأنظمة الصوتية متعددة القنوات السمعية التى وصلت الى الأن الى سبع قنوات سمعية لكى يستطيعوا أن يحاكوا بذلك المؤثرات الصوتية حتى إذا ما تم تسجيل شئ معين يستطيع المشاهد أن يراه و يستمعه الى مايحدث فى المشهد مثلما هو يحدث فى واقع الأمر تماما

فى النظام الثنائى "stereo " يتم وضع لاقطين صوتيين واحد عن يسار مصدر الصوت و آخر عن يمينه فيتم بذلك تسجيل الأصوات التى حدثت فى اليمين و الأصوات التى حدثت فى اليسار مما يعطى بعض التجسيم فى الصوت و لكن هذا لا يسمح بملاحظة الأصوات التى تقع فى أى مكان أخر كل ما فى الأمر أن المستمع سوف يشعر بها حسب شدتها إما عن اليمين أو اليسار فلو كانت قادمة من الأمام أو الخلف سوف يسمع الصوت فى المنتصف "لا تسألنى كيف يحدث هذا و لكنه يحدث"

أما فى الأنظمة التى تحتوى على أكثر من قناتين فيتم وضع لواقط صوتية بعدد القنوات الموجودة فى النظام الصوتى بحيث يستطيع المستمع التعايش أكثر مع المشهد الذى يراه و ذلك سوف يكون بالقدرة على تحديد مصادر الأصوات بشكل أفضل و صدقنى هذا شعور مختلف تماما تماما عن النظم الصوتية ثنائية القنوات

الأنظمة الصوتية التى يكون فيها عدد القنوات الصوتية أكثر من أثنين "أربعة فما أكثر" تسمى الأنظمة الصوتية المحيطية sound system surrounded

و النظام الصوتى المكون من 7 قنوات سمعية باسلوب تقسيم الترددات يسمى المسرح المنزلى الإفتراضى home theater

طبعا هذه الأنظمة ليست منتشرة فى الحياة العملية كالانظام الأحادى حيث أن معظم التطبيقات لا تحتاج الى هذة الأنظمة "الأنظمة الصوتية متعددة القنوات "

و أن هذه الأنظمة أصلا موجهة من الدرجة الأولى الى الترفيه

فالنظام الأول تستطيع أن تفع به أى شئ فهو نظام عام

و النظام الثانى هو بداية الابيئة الصوتية المحيطية

والنظام الثالث موجه الى الألعاب الرقمية الحديثة مثل fifa ; medal of honor pacific Assault ; call of duty 1,2 و غيرها من الألعاب

النظام السداسى و السباعى القنوات موجة الى الأفلام التى تم تسجيلها بأسلوب المسرح الإفتراضى و طبعا هذا ليس موضوعنا

هناك نقطة أخيرة أحب أن أوضحها ألا و هى لكى تستطيع أن تستعمل الأنظمة الصوتية متعددة القنوات لابد و أن يكون كارت الصوت الخاص بك يدعم هذه النظم

الى هنا أظن أن الجانب النظرى قد إنتهيت منه سوف أتوقف قليلا إن شاء الله لكى أتأكد أن فكرة عمل الأنظمة الصوتية متعددة القنوات قد وضحت لدة الأخوة

ثم بعد ذلك أكمل على بركة الله الى الجانب العملى

و الله المستعان

السلام عليكم ورحمه الله و بركاته

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

أرجو من الأخوة ألا يترددوا فى طرح أى سؤال لأن حقا فهم الجزء النظرى و بخاصة الأخير سوف يترتب عليه فهم جزء متقدم من الجزء العملى

و إن شاء الله سوف أبدء بالكتابة فى الجزء العملى مع بداية العيد و إن شاء الله لعلى أرفع جزء منه من اليوم الثانى أو الثالث

تقبل الله منا و منكم

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله أم بعد

حينما نريد أن نصنع أى شئ مهما كان لابد و ان يكون لدينا خطة عمل

و خطة العمل التى سوف نتبعها بإذن الله فى الفترة الحالية كالأتى

أولا الهدف العام

هدفنا هنا تصنيع نموذج لمكبر صوتى متعدد القنوات و المضخمات الفرعية

ثانيا الأهداف الفرعية

•تصنيع هذا المكبر بأعلى جودة ممكنة مع أقل سعر ممكن " المعادلة الصعبة "

•الوصول الى شكل نهائى على الأقل مقبول و الكفاءة أن نصل بالشكل العام الى أفضل ما يتم صنعة فى المصانع "و هذا ممكن جذا مع قليل من الجهد"

ثالثا خطوات التصنيع

1.سوف يعتمد هنا إن شاء الله دارة إلكترونية تم تصميمها بواسطتى و بفضل الله حصلت منها على كفاءة عمل رائعة من حيث الإسقرار الداخلى لعمل الدارة و جودة الخرج ممتازة

2.سوف يتم إعتماد سماعات لها مواصفات خاصة "و قد تم تجربتها أيضا " و قد حصلت على جودة أيضا بفضل الله عز و جل ممتازة

3.و أرجو أن يجدها كل العاملين فى هذا الأمر

4.بالنسبة لمصدر الجهد فله مواصفات خاصة و سوف يتم تحديدها إن شاء الله حسب الدارة التى سوف يعمل عليها

5.تصنيع صناديق السماعات أمر بالغ الأهمية فجودة الصوت و مدى قوتة تعتمد إعتماد شبه كلى"95%" على تصميم صناديق السماعات و هذا ما سوف يتم الحديث عنه بالتفصيل بإذن الله حين الوصول الى هذه النقطة

رابعا مبدأ التجربة و الخطأ " أو مبدأ التجربة و الصواب و الخطأ

طبعا أغلب الحاضرين لعلهم لم يخوضوا هذه التجربة من قبل ألا و هى تصنيع لمكبر صوتى متعدد القنوات و المضخمات الفرعية من أول بداية تصميم الدارة الى أن يتم إعتماده للعمل خاصة لو أن هذا الأمر سوف يكون بشكل تجارى

لذلك فأنا أنبه على أمر شديد الأهمية ألاو هو بالرغم أن هناك شخص له خبرة سابقة بهذا الأمر يشرح الأمر بالتفصيل الممل بالرغم من هذا قد يقع المرء فى عدة أخطاء أثناء عمل و تصنيعة "بما أنه لا يعمل على ألات على الأقل"لذلك يجب على كل من سوف يقوم بالمشاركة فى هذا الامر و تصنيع النموذج الخاص به أن يعلم أنه لابد و أن يقع فى عدة أخطاء منها مثلا أن يقوم أثناء وضع المكونات الإلكترونية على اللوحة الخاصة بالدارة خطأو هو يظن أنها صحيحة و من ثم يبدا يجرب فلا يجد الدارة تعمل ثم يرجع يراجع فلا يجد خطأ ثم يرج يجرب فلا تعمل و هكذا ربما 10 مراتو قد يمضى اليوم و يصل الى الخطأ و لكن هذا لا يعنى نهاية الأمر فقد يكون الخطأ لسي فى ما يظن و بالتالى عليه بالصبر و التيقظ حيث أن هذ نموذج أولى و بمجرد أن يعمل هذا النموذج سوف يكتسب الإنسان خبرة لا بأس بها

لذلك لابد من أن يكون هناك تجربة و التجربة إما أن تفشل و إما أن تنجح

هذا ما أردت أن أقولُهُ و خلاصه الأمر ألا يتعجل المرء النتائج فى أى من هذ الأمور فإن يصبر يكون النجاح فى نهاية الطريق حتما بإذن الله

خامسا لماذا بدأت بهذه المقدمة المملة فى الشق العملى

يجب أن تعلموا جميعا أن هذا الكلام "الممل "خلاصة تجربة ثلاثة أشهر أو أكثر قليلا فى محاولة لتصنيع مكبر صوتى متعدد القنوات و المضخمات الفرعية

على النطاق التجارى و كانت هذه أول محاولاتى و قد واجهت أمور كثير للغاية جعلت الامر شديد الصعوبة حيث أن هناك فارق كبير بن التصنيع على النطاق الفردى و التصنيع على النطاق التجارى

فأنت فى الأولى قد لا تهتم بالشكل العام إلا قليلا أو لا تهتم به على الإطلاق و أيضا أنت تنفق عليه و لا تنتظر أى عائد على الإطلاق فلا تهتم كم أنفقت المهم أن يعمل هذا الشئ بالجودة التى ترضيك شخصيا بغض النظر عن أراء الأخرين و أيضا لن تفكر فى يوم من الإيام فى أن تسوقه و أن تبحث له عن مشترى

أما لو كان الأمر على النطاق التجارى فسوف يحدث على العكس تماما مما يحدث فى النطاق الفردى "الإستخدام الشخصى "

فقط فكر فى الأمر

المهم إن شاء الله أنا أقدم لكم خبرتى المتواضعة فى هذا الشأن عسى الله أن ينفع بها الأخوة فى هذا المنتدى

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم و رحمه الله بركاته

هانحن نبدأ غلى بركة الله

أولا

سوف يتم الحديث حول تصميميين إن شاء الله

1. قناتان صوتيتان مع مضخمات فرعية لكل قناة"ترددات عليا" و مضخم فرعى واحد "ترددات منخفضة"

2. خمس قنوات سمعية مع مضخمات فرعية لكل قناة"ترددات عليا" و مضخم فرعى واحد "ترددات منخفضة

و سوف نبدأ بإذن الله بالأول حيث أن الفارق بين الثانى و الأول ثانوى

هذا هو الشكل المبدئى المقترح"دون الأبعاد حاليا"

post-63827-1210402946_thumb.jpg

طبعا هذ الشكل قابل للتغيير و لكنه فقط مجرد إقتراح فبمجرد أن نتطرق الى أساسيات تصنيع صناديق السماعات فلكل واحد حرية تصمصم ما يناسبة

هناك عدة معايير لابد و أن نضعها معا و التى سوف تحدد المواصفات الخاصة بالمكبر الخاص بنا :

• يجب أن يكون الصوت نقيا تماما لايجد به أى صوتى غير الصوت المراد تكبيره

• يجب أن يكون المكبر قادر على أن يوصل قدرة عالية مع إحتفاظه بالاستقرار المناسب و بدون أن يفقد جوده الصوت

• يجب أن يكون المكبر قادر على أن يعمل فى معظم الظروف الطبيعية كمثل عملة فى بيئة مرتفعه الحرارة أو بيئة منخفضة الحرارة بدون أن يتأثر عمله أو كفائته

• يجب أن يكون المكبر قادر أن يعمل لفترات طويلة دون أن يتأثر أداءه

من خلال تجاربى المستمرة على الدارات المتكاملة وجدت أن من أفضل الحلول التى تفى بما تم إقتراحه من معايير هى الدارة النتكاملة "TDA2009A"

هذه الدارة مناسبة تماما من حيث الأداء , السعر و الجودة

و الداتا شيت الخاص بهذه الدارة على الرابط التالى

http://www.alldatasheet.com/datasheet-pdf/...S/TDA2009A.html

أو

http://www.st.com/stonline/products/literature/ds/1457.pdf

أو

http://www.datasheetarchive.com/datasheet....article=3257670

طبعا لابد أن أوضح شئ شديد الأهمية و هى فى الوقت نفسه نصيحة لكل من يريد تصميم أى شئ مهما كان بواسطة الدارات المتكاملة

و هى أنك لكى تستطيع أن تصل الى أعلى كفاءة ممكنة إلا قبل أن تقرأ الداتا شيت الخاصة بالمتكاملة قراءة جيدة و أن تدرس كل النقاط الخاصة به

فهذا أمر هام لكى تصل بالمتكاملة الى أفضل أداء

ففى الداتا شيت يتم تحديد جميع خصائصها "عدا الخاصة بالإستخدام العسكرى و الفضائى أو الطيران" بما في ذلك كل ما تحتاجة لكى ينجح التصميم الخاص بك

فأنا فى مثلا أبحث عن دارة معينه لى أنفذ بها هدف معين و لكن مثلا من على الشبكة العنكبوتية فوجدت دارة تستخدم مثلا LM555 بمجرد أن أتعرف على رقم الدراة المتكاملة أبحث مباشرة عن الداتا شيت الخاصة بها ثم أقرأ كل محتوياتة حتى و لم أفهم بعضها ثم أبدأ بنفيذ الدارة لأن هذ الأمر سوف يتيح لى معرفة أشياء لن أستطيع معرفته بمجرد النظر فى الدارة مثل الحد الأقصى لفارق الجهد التى تعمل عليه الدارة المتكاملة أقصى إستطاعة لخرجها "فى حالة المكبرات العملية" وأشياء أخرى كثيرة

خلاصة الأمر قبل الشروع فى تنفيذ أى دارة إلكترونية تحتوى على أشباه موصلات سواء كانت دارات متكاملة أو ترنزستورات لابد أن تحصل على الداتا شيت الخاصة بالقطع حتى تحصل على أعلى كفاءة أثناء التصميم و بعده

على فكرة نواه عمل المكبر الصوتى الذى سوف نتناولة بالشرح بإذن الله هى الدائرة الموضحة فى الداتا شيت الخاصة بالTDA2009A

مع بعض التعديلات فى الدارة مما أدى الى رفع كفاءة الدارة بنسبة 30% على الأقل بفضل الله

تم تعديل بواسطه نــور
1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

حبيت اشاركم بهذا الملف PDF (مشروع جامعي) للطالبة نسرين النائب

جامعة حلب - كلية الهندسة الكهربائية والالكترونية - قسم هندسة الحاسبات - نة الرابعـة – مشاريع مادة معالجة الإشارة

تقنيات توليد الصوت ثلاثي الابعاد

تم تعديل بواسطه nardien28
1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

هذا ما يسمى بقوالب التصميم " design blocks " الخاصة بالنظام الصوتى الأول

post-63827-1210404278_thumb.gif

أو

post-63827-1210404299_thumb.gif

قوالب التصميم هى عبارة عن رسم كروكى خاص بالنظام حيث أن كل قالب يحتوى إما على دارة إلكترونية أو مجموعة قوالب أخرى

الصورة الأولى توضيحها كالتالى

1.مصدر الجهد المستمر

2.دارة التحكم الرئيسية

3.دارة التكبير

4.مجموعة سماعات الخرج و التى تحوى على :

A.سماعة يمنى

B.سماعة يسرى

C.مضخم نغمات فرعية "ترددات منخفضة"

D.مضخم نغمات فرعية قناه يمنى "ترددات مرتفعة"

E.مضخم نغمات فرعية قناة يسرى " ترددات مرتفعة"

الفارق بين الأولى و الثانية سوف يتم تناوله بعد قليل بإذن الله حينما نتطرق الى دارات التكبير الرئيسية

1.مصدر الجهد المستمر

معلوم أن مكبرات العمليات لها أسلوبين فى التغزية بالتيار المستمر إما عن طرق الأرضى و القطب الموجب أو عن طريق القطب

الموجب و القطب المتعادل"الأرضى" و القطب السالب و يقال قطب متعادل أى أن فارق الجهد عنده ليس بموجب أو سالب فهو يساوى صفر

post-63827-1210404501_thumb.jpg

"ملحوظة :الرسم للتوضيح فقط"فى الحالة الأولى يمر التيار المتردد الذى هو عبارة عن موجة جيبية sine wave لها قمة موجبة و قاع سالب فيتم توحيد إتجاه التيار فى إتجاه واحد و هو الإتجاه الموجب و يتم تثبيت قيمته و ينتج عن ذلك قطبين واحد موجب و الآخر صفر الجهد " الأرضى "

أما فى الحالة الثانية فيمر التيار المتردد فى الدارة فيتم توحيد الموجة و تقسيميها الى قسمين منفصلين الأول الجزء الموجب و الثانى الجزء السالب فينتج بذلك ثلاثة أطراف واحد للطرف المتعادل "الأرضى "الذى جهده بصفر و طرف للقسم الموجب و طرف للقسم السالب

و لكل واحد من الأسلوبين دارات مختلفة و كثيرة

و نحن إن شاء الله سوف نستخدم الأسلوب الأول

لو رجعنا الى الداتا شيت الخاصة بالدارة المتكاملة Tda2009a لوجدنا أن أقصى فرق جهد مسموح به للعمل هو 28فولت و أن فارق الجهد المرغوب فيه أو المفضل هو 24فولت

ملحوظة

لا تحاول أبدا أن تجعل أى دارة تكاملية تعمل أعلى من فارق الجهد المسموح به أو حتى تقترب منه دائما إجعل هناك حد أقصى خاص بك أثناء العمل يكون أدنى من أقصى فارق جهد للدارة نفسها

فكلما إقتربت من الحد الأقصى كلما كانت المتكاملة فى خطر و كلما قل عمرها و لو تعديت الحد المسموح به قد تحترق المتكاملة أو جزء منها و قد تقل جودتها بشدة

نرجع الى كلامنا فارق الجهد المنصوح به لكى تعمل الدارة المتكاملة بكفاءة أو بأقصى كفائتها هو 24فولت

طيب الأن لابد من توافر هذا الجهد و يجب أن يكون بشدة تيار مناسبة

فمعلوم أن أى دارة لكى تعمل بكفاءة فهى تحتاج الى حد أدنى من القدرة الكهربائية POWER و هى تقاس بالوات و الدارة الخاصة بنا "التصميم الأول" سيحتاج على الاقل من 30 الى 40وات

من التجارب الشخصية أثناء تصنيعى لهذه الدارة"التصميم الأول" وجدت أن أفضل شدة تيار لكى تعمل الدارة بكفاءة هو 3 أمبير أو لا يقل عن ذلك

لذلك فانا أنصح بمحول تيار متردد 220فولت الى 18 فولت بشدة تيار لا تقل عن ال3 أمبير "يستحب 5 أمبير من أجل التصميم الثانى"

طبعا لاحظتم أننى قلت 18 فولت بدلا من 24 و لكن هناك نقطة شديدة الأهمية ألا هى أن هذا الذى نتحدث عنه هو تيار متردد

و معلوم أنه لو قلنا أن هناك تيار متردد فارق جهده 24فولت فإن هذه ليست قيمته الفعلية و إنما قيمته الفعالة

فأن التيار المتردد عبارة عن موجة جيبية ترتفع و تنخفض فى المقدار و الشدة و التيار قد يسبق فارق الجهد بمقدار زاوية معينة أيضا

و الأمر أوضحه فى الصورة التالية"برجاء الرجوع الى كتاب الفيزياء الخاص بالثانوية العامة"

post-63827-1210404480_thumb.jpg

فلو أردنا أن نحصل على فرق جهد مستمر قيمتة 24فولت لابد لنا أن نجد تيار متردد لو ضربناه فى جذر 2 نحصل على هذه القيمة

و الدارة المستخدمة إن شاء الله سوف تكون كالتالى

post-63827-1210404456_thumb.jpg

لاحظ أن

الموحدات المستخدمة لابد و أن تتحمل شدة التيار المارة بها و يجب ألا تقل قيمة نقطة الإنهيار عن قيمة فرق الجهد الموحد

و أن المكثف المنصوح به يجب ألا يقل عن القيمة المذكورة فى دارة و يجب الإنتباه الى اقطابه

هكذا نكون قد إنتهينا من القالب الأول الخاص بمصدر التغذية المستمر

الى هنا نهاية هذا الدرس

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

تم تعديل بواسطه نــور
1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

جزاك الله خيرا وعلمك وعلمنا ما ينفع ونعوذ بالله من علم لا ينفع

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

أنا أسف ياجماعة قد أتأخر عليكم قليلا و لكنى قد بدأت العمل و هو من ال12 ظهرا الى 12 مساءا

و لكن ‘ن شاء الله أنا أعدكم أن آتيكم فى القريب العاجل و أكمل

و الله المستعان

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

اكــــــــمــــــــل الــدرس الـــرائــــــــع

وفــقـــ الله ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــك

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

أنا أسف ياجماعة عن التأخير و لكن و الله هى ظروف العمل

الأن نحن سوف نتحدث عن نواة النظام ألا و هى دارات التكبير

و سوف أتحدث إن شاء الله عن بعض خصائص الدارة التكاملة من الداتا شيت قبل الشروع فى الحديث عن دارات التكبير نفسها

بالرجوع الى الداتا شيت الخاصة بtda2009a سنجد أن هذه الدارة المتكاملة لها الخصائص التالية

•HIGH OUTPUT POWER

(10 + 10W Min. @ D = 1%) HIGH CURRENT CAPABILITY (UP TO 3.5A)

•AC SHORT CIRCUIT PROTECTION THERMAL OVERLOAD PROTECTION

•SPACE AND COST SAVING: VERY LOW NUMBER OF EXTERNAL COMPONENTS

نجد أن

المتكاملة عبارة عن مكبرين فى قطعة واحدة كل واحد له قدرة خرج 10وات أى أن المجموع الكلى لقدرة المتكاملة 20 وات عند تشتت قدرة 1%و أن شدة تيار الخرج قد يصل الى 3.5 أمبير و أن المتكاملة فيها حماية ذاتية عند حدوث قصر فى دائرة الخرج و أيضا حماية ذاتية عند إرتفاع درجة الحرارة و أنها موفرة فى القطع الخارجية

The TDA2009A is class AB dual Hi-Fi Audio power

هذا السطر شديد الأهمية حيث أنه أشار الى العائلة التى ينتمى اليها المكبر و التى هى ab و أنه أيضا من نوع الجودة العالية "high fidelity " أو الأمانة العالية كما يسميها البعض و هذين أمرين هامين حينما تريد أن تصمم مكبر صوتى عالى الجودة فلابد و أن تكون الدارة التكاملية المستخدمة من نوع الhi-fi حيث أنها لو كانت أقل من ذلك مثل المتكاملة "TDA2004" سوف تعطيى جودة صوتية متدنية بالمقارنة بمثيلاتها فالفارق بين الTDA2004 و الTDA2009A ليس كبير و لكن فقط مسألة ال"high fidelity "

بالنسبة للنقطة الخاصة بالعائلة التى يندرج تحتها المكبر فهناك عدة أنواع منها :

•A

•B

•AB

•C

•D

و غيرها و لكنى الأن لا أستحضر صراحتا أى شئ عن العائلات و الفروق بينها حيث أن هذا كان منذ زمن بعيد و لا أذكره الأن و لكن كلما أذكره ان الفرق بينهم كان حول عده نقاط منها طريقة التوصيل بمصدر الجهد و الجودة و قدرة الخرج و التصميم الداخلى و غيرة

و قد كنت أبحث فى إحدى الكتب عندى فوجدت هذا :

LEFT TO RIGHT

A M P L I F I E R An electronic device used to increase an electrical signal. The signal may be voltage, current or both (power). Preamplifier is the name applied to the first amplifier in the audio chain, accepting inputs from microphones, or other transducers, and low output sources (CD players, tape recorders, turntables, etc.). The preamplifier increases the input signals from mic-level, for instance, to line-level. Power amplifier is the name applied to the last amplifier in the audio chain, used to increase the line-level signals to whatever is necessary to drive the loudspeakers to the loudness required. See amplifier classes.

Amplifier classes Audio power amplifiers were originally classified according to the relationship between the output voltage swing and the input voltage swing; thus it was primarily the design of the output stage that defined each class. Classification was based on the amount of time the output devices operate during one complete cycle of signal swing. Classes were also defined in terms of output bias current [the amount of current flowing in the output devices with no applied signal]. For discussion purposes (with the exception of class A), assume a simple output stage consisting of two complementary devices (one positive polarity and one negative polarity) using tubes (valves) or any type of transistor (bipolar, MOSFET, JFET, IGFET, IGBT, etc.).

[Historical Notes marked "GRS" provided by Gerald R. Stanley, Senior V.P. of Research, Crown International, Inc., designer of the famous Crown DC-300, inventor of the Crown K Series switch mode amplifier line and holder of 20 U.S. Patents, with three pending as of 2003.]

[GRS on amplifiers: "At first there were no amplifiers as the very thought of amplification had yet to enter the vocabulary of electronics (another word which had yet to be birthed!). The invention of a three-terminaled device (DeForest Audion U.S. patent 841,386 or later triode) was the invention in 1906 of a more sensitive radio detector and not an element for an amplifier.

By 1912 the triode had become both a vacuum tube and an amplifier (multiple names can be attached to this collective achievement). The oscillator also dates to 1912 giving proof to the saying "When you set out to make an amplifier you get an oscillator and when you attempt to make an oscillator you get an amplifier."]

[GRS on amplifier classes: "Originally it was adequate to distinguish amplifier classes only by the conduction angles of the control elements (tubes or valves). More recently it has been necessary to add distinctions that relate to topology, degrees of conduction and control methods to be able to determine class."]

Class A operation is where both devices conduct continuously for the entire cycle of signal swing, or the bias current flows in the output devices at all times. The key ingredient of class A operation is that both devices are always on. There is no condition where one or the other is turned off. Because of this, class A amplifiers in reality are not complementary designs. They are single-ended designs with only one type polarity output devices. They may have "bottom side" transistors but these are operated as fixed current sources, not amplifying devices. Consequently class A is the most inefficient of all power amplifier designs, averaging only around 20% (meaning you draw about 5 times as much power from the source as you deliver to the load.) Thus class A amplifiers are large, heavy and run very hot. All this is due to the amplifier constantly operating at full power. The positive effect of all this is that class A designs are inherently the most linear, with the least amount of distortion. [Much mystique and confusion surrounds the term class A. Many mistakenly think it means circuitry comprised of discrete components (as opposed to integrated circuits). Such is not the case. A great many integrated circuits incorporate class A designs, while just as many discrete component circuits do not use class A designs.]

[GRS Historical Note: "Class A - The most basic of operating modes saw both single-ended and push-pull embodiments by 1913. The first known use of push-pull appears in a patent of E.F.W. Alexanderson of GE U.S. 1,173,079 filed in 1913. While Alexanderson would have been aware of other levels of biasing his push-pull stage, such as classes B and C, he would have only been able to produce a useful result with a tuned stage such as a transmitter where resonant filtering would have managed the distortion problem. Negative feedback is not understood in 1913 to be able to cope with distortion problems."]

Class B operation is the opposite of class A. Both output devices are never allowed to be on at the same time, or the bias is set so that current flow in a specific output device is zero when not stimulated with an input signal, i.e., the current in a specific output flows for one half cycle. Thus each output device is on for exactly one half of a complete sinusoidal signal cycle. Due to this operation, class B designs show high efficiency but poor linearity around the crossover region. This is due to the time it takes to turn one device off and the other device on, which translates into extreme crossover distortion. Thus restricting class B designs to power consumption critical applications, e.g., battery operated equipment, such as 2-way radio and other communications audio.

[GRS Historical Note: "Class B - This class has no obvious inventor, but it does have its master and perfector. Loy Barton working for RCA developed tube designs and biasing methods to manage the open loop distortion of class B push-pull power stages. His IRE paper in 1931 titled "High Output Power from Relatively Small Tubes" is a landmark in the history of class B. Technically he only used class AB but the distinction was not in the language. Class AB is a later and probably unnecessary class fabrication."]

Class AB operation is the intermediate case. Here both devices are allowed to be on at the same time (like in class A), but just barely. The output bias is set so that current flows in a specific output device appreciably more than a half cycle but less than the entire cycle. That is, only a small amount of current is allowed to flow through both devices, unlike the complete load current of class A designs, but enough to keep each device operating so they respond instantly to input voltage demand s. Thus the inherent non-linearity of class B designs is eliminated, without the gross inefficiencies of the class A design. It is this combination of good efficiency (around 50%) with excellent linearity that makes class AB the most popular audio amplifier design.

Class AB1 & AB2 Subdivisions of Class AB developed for vacuum tube design. These subsets primarily describe grid current behavior: Class AB1 has no current flowing into the grid of the tube, and Class AB2 has some current flowing into the grid. Class AB1 operates closer to Class A, while Class AB2 operates closer to Class B. Most bipolar solid-state amplifiers would be classified as Class AB2, while power JFET designs mimic Class AB1.

Class AB plus B design involves two pairs of output devices: one pair operates class AB while the other (slave) pair operates class B.

[GRS Historical Note: "Class AB+B is a term that I'd coined and is intended to be very descriptive but is not truly worthy of its own class. The Crown DC-300 was the first to use this mode of operation in 1968."]

Class BD Invented by Robert B. Herbert in 1971 U.S. patent 3,585,517 and improved on by Neil Edward Walker as disclosed in his 1971 U.S. patent 3,629,616. Both patents are concerned with improving original class D design efficiencies by using various bridge connections and cancellation techniques. And most recently more improvements are claimed by inventors James C. Strickland & Carlos A. Castrejon in their U.S. patent 6,097,249 assigned to Rockford Corporation in 2000 for their Fosgate-brand automotive amplifier.

[GRS comments: "This is a class designation that would best be forgotten. It has been applied to multiple modulation schemes on a class D derived full-bridge. This is perhaps the most reinvented class design in recent history with "filter-less amplifiers" and other such things. An interleave of two class D full-bridge is what we actually have here, and it is a good improvement to an interleave of one class D full-bridge. However an interleave of four is actually possible on a full-bridge if one uses class I design."]

Class C use is restricted to the broadcast industry for radio frequency (RF) transmission. Its operation is characterized by turning on one device at a time for less than one half cycle. In essence, each output device is pulsed-on for some percentage of the half cycle, instead of operating continuously for the entire half cycle. This makes for an extremely efficient design capable of enormous output power. It is the magic of RF tuned circuits (flywheel effect) that overcomes the distortion create d by class C pulsed operation.

Class D operation is switching, hence the term switching power amplifier. Here the output devices are rapidly switched on and off at least twice for each cycle (Sampling Theorem). Theoretically since the output devices are either completely on or completely off they do not dissipate any power. If a device is on there is a large amount of current flowing through it, but all the voltage is across the load, so the power dissipated by the device is zero (found by multiplying the voltage across the device [zero] times the current flowing through the device [big], so 0 x big = 0); and when the device is off, the voltage is large, but the current is zero so you get the same answer. Consequently class D operation is theoretically 100% efficient, but this requires zero on-impedance switches with infinitely fast switching times -- a product we're still waiting for; meanwhile designs do exist with true efficiencies approaching 90%. [Historical note: the original use of the term "Class D" referred to switching amplifiers that employed a resonant circuit at the output to remove the harmonics of the switching frequency. Today's use is much closer to the original "Class S" designs.]

[GRS Historical Note: "Class D is a subset of all possible switch-mode amplifier topologies that is typified by use of the half-bridge (totem-pole) output stage that has two interconnected switches operating in time alternation. The paradigm is that of Loy Barton's class B, but uses the statistics of conduction angle to produce amplification (PWM). There are many subclasses within class D that describe the origins of the modulation. Class D is at least as old as 1954 when Bright patented a solid-state full-bridge servo amplifier U.S. 2,821,639."]

Class E operation involves amplifiers designed for rectangular input pulses, not sinusoidal audio waveforms. The output load is a tuned circuit, with the output voltage resembling a damped single pulse. Normally Class E employs a single transistor driven to act as a switch.

The following terms, while generally agreed upon, are not official classifications:

Class F Also known by such terms as "biharmonic," "polyharmonic," "Class DC," "single-ended Class D," "High-efficiency Class C," and "multiresonator." Another example of a tuned power amplifier, whereby the load is a tuned resonant circuit. One of the differences here is the circuit is tuned for one or more harmonic frequencies as well as the carrier frequency. See References Krauss, et al. for complete details.

[GRS Historical Note: "Classes E and F are distinguished by their resonant topology and not conduction angle else we would class them with C. A good reference to these is found in the many patents of Nathan Sokal. Also class S which is very old (1929-1930) has similar applications (resonant RF)."]

Class G operation involves changing the power supply voltage from a lower level to a higher level when larger output swings are required. There have been several ways to do this. The simplest involves a single class AB output stage that is connected to two power supply rails by a diode, or a transistor switch. The design is such that for most musical program material, the output stage is connected to the lower supply voltage, and automatically switches to the higher rails for large signal peaks [thus the nickname rail-switcher]. Another approach uses two class AB output stages, each connected to a different power supply voltage, with the magnitude of the input signal determining the signal path. Using two power supplies improves efficiency enough to allow significantly more power for a given size and weight. Class G is becoming common for pro audio designs.

[Historical note: Hitachi is credited with popularizing class G designs with their 1977 Dynaharmony HMA 8300 power amplifier, however it is shown much older by GRS: "Class G - I have been searching for the proper inventor of this class, but have not been able to find a reference older than 1965 when I first encountered it in a college text "Handbook of Basic Transistor Circuits and Measurements" by Thornton et al., SEEC vol. 7. The method is introduced without references or fanfare. One is led to believe that it was common knowledge in 1965 and earlier. This is not the first known use of extended quasi-linear methods (beyond class B), as there is a dual found in Fisher U.S. 2,379,513 from 1942."]

Class H operation takes the class G design one step further and actually modulates the higher power supply voltage by the input signal. This allows the power supply to track the audio input and provide just enough voltage for optimum operation of the output devices [thus the nickname rail-tracker or tracking power amplifier]. The efficiency of class H is comparable to class G designs.

[Historical note: Soundcraftsmen is credited with popularizing class H designs with their 1977 Vari-proportional MA5002 power amplifier, however like class H above GRS finds precedence: "Class H - The apparent inventor of class-H in full-blown multi-level form was Manuel Kramer of NASA in 1964 U.S. patent 3,319,175. Class H optimally applied to a full-bridge was invented in 1987 (Stanley) U.S. 4,788,452. Classes G and H are all members of a class of amplifiers that has articulated rail voltages to improve the efficiency of class B power stages. Examples are available of tracking using binarily weighted segments, (Stanley) U.S. 5,045,990. Continuously variable tracking with switch-mode PWM appears to have been first done by Hamada in 1976 U.S. 4,054,843. The ultimate rail tracker using interleaved technology is found in (Stanley) U.S. 5,513,094. Only with interleave is the converter fast enough to meet the needs of full-bandwidth audio and yet have low switching losses."]

Class I operation invented and named by Gerald R. Stanley for amplifiers based on his patent U.S. 5,657,219 covering opposed current converters. [GRS explains: The "I" of the class is short for "interleave" as this is the only four-quadrant converter known that uses two switches yet has an interleave number of 2 in the terminology of interleave. When used with fixed-frequency natural two-sided PWM it forms a theoretically optimum converter having the least unnecessary/undesirable PWM spectra. A good reference is found in the IEEE Transactions on Power Electronics Vol. 14, No. 2, March 1999, pages 372-380."]

Class J operation is the category/name suggested by Gerald R. Stanley for amplifiers that combine class B and class D where converters act in parallel to drive the load. [GRS elaborates: "There are serious problems with the power efficiency of these products when processing fast signals into arbitrary loads. The class B stage is used to actively remove the ripple of the class D stage and other distortion problems that plague class D. No solution is offered for the MOSFET CSOA (current safe operating area) problem of class D. To solve that problem it would be necessary

to parallel a class I and class B amplifier but this would be without merit as the class I amplifier generally does not need the class B amplifier to meet fidelity requirements."]

Class S First invented in 1932, this technique is used for both amplification and amplitude modulation. Similar to Class D except the rectangular PWM voltage waveform is applied to a low-pass filter that allows only the slowly varying dc or average voltage component to appear across the load. Essentially this is what is termed "Class D" today. See References Krauss for details.

[Final GRS Amplifier Historical Note: "All of our amplifier classes have thrived under a very important invention, without which most would have floundered. That invention is, of course, negative feedback. Harold Black in 1927 changed our world forever while riding to work on the Lackawanna Ferry. (See U.S. patent 2,102,671.) Harold Black did not stop there however, he also in 1953 wrote the text "Modulation Theory" which we today use to understand the fundamentals of PWM. In 1935, Terman, in his now famous "Fundamentals of Radio" handbook, wrote that it was good that class B was only used in places like radio stations as there needed to be an engineer on duty full time to keep the bias tweaked to where the distortion was acceptable. Thanks go to Harold Black for changing all that and leading us into the next century of amplification."]

فمن أراد أن يستزيد فأظن أن هذا ليس بعده زيادة

و من أراد ان يلخص لنا هذا كله فى كلمات بسيطة نافعة من عندة فقد قام حقا بعمل رائع أرجو أن يوفقه الله الى الحق به

نأتى بعد ذلك لأطراف الدارة التكاملية

و التى هى موضحة فى الصورة التالية

post-63827-1210405147_thumb.gif

و توضيح الأرجل كالتالى

1. non inverting input (1) الدخل غير المعكوس رقم واحد

2. inverting input (1) الدخل المعكوس رقم واحد

3. svrr لا أعلم

4. inverting input (2) الدخل المعكوس رقم 2

5. non inverting input (2) الدخل غير معكوس رقم 2

6. ground الأرضى الخاص بالدارة التكاملية كلها

7. not connected "n.c" عند وجود هذين الحرفين فى أى دارة فهذا معناه أنهما غير وصلين و لكن فقط من أجل أن عبوة الدارة المتكاملة تم تصميمها على ها الشكل

8. output (2) الخرج الثانى

9. vs أو vcc هذا هو الطرف الموجب الخاص بالتغذية الخاصة بالطاقة

10. output (1) الخرج الأول

11. not connected "n.c" غير موصل بشئ داخل عبوة الدارة المتكاملة

يجب أن يتم الإنتباه الى أطراف توصيل الأرضى فى الدارة كلها و أيضا أطراف القطب الموجب و أن الدارة قسمين شبة منفصلين عن بعضهما الأول يضم المكبر الأول و هو صاحب الأطراف"1.2.10" و الجزء الثانى و الذى يضم المكبر الثانى و هو صاحب الأطراف"4.5.8" و بقية الأطراف مشتركة بين الإثنين

بالنسبة لتفصيل الأطراف سيدخلنا فى مجالات شتى و أنا لا أُلم بها كلها

و لكن سوف أتحدث بإختصار عن موضوع أطراف دخل المكبر

معلوم أن أى مكبر عمليات يكون له دخلان و خرج

بالنسبة للدخلين يكون واحد دخلة موجب أى لا يؤثر على الإشارة الداخلة و الأخر سالب يقوم بعكس الإشارة الداخلة

و هذه الصورة توضح ما أقصده

post-63827-1210405442_thumb.gif

نأتى بعد ذلك الى الدارة الداخلية للدارة المتكاملة و هى لن تفيدنا كثيرا فى المرحلة الحالية

ثم بعد ذلك ندخل على جداول الخصائص الخاصة بالمتكاملة

نجد أنه فى أى داتا شيت تقريبا يكون هناك جدولين رأيسيين

الأول الخاص بالقيم المطلقة

و الأخر خاص بقيم قامت الشركة المصنعة بوضع المتكاملة فى ظروف إختبار بقيم موضحة فى هذا الجدول فأنتج هذا الإختبار القيم الخاصة بالإختبار و الفحص و التى هى موضحة فى الجدول أيضا

و الجدول الأول شديد الأهمبة فهو يعرفنا على القيم القصوى لخصائص الدارة من فرق جهد و أقصى درجة حرارة عمل و تخزين و أقصى خرج و غيرة من القيم التى يجب الإنتباه اليها عند تصنيع أى شئ

فمثلا أعلى قيمة شدة تيار ممكن هذا المكبر أن يخرجها هى 4.5 أمبير عندما تكون الإشارة غير تكرارية أو عندما تكون إشارة الدخل على هيئة نبضة منفردة بحد أقصى 100ميلى ثانية و 3.5 أمبير عندما تكون الإشارة تكرارية عند تردد 20 هرتز أو أقل

ELECTRICAL CHARACTERISTICS

(Refer to the stereo application circuit, Tamb = 25oC, VS = 24V, GV = 36dB, unless otherwise specified)

هذا هو البداية الجدول الثانى و الكلام الذى بين القوسين هو الخصائص التى قامت الشركة المصنعة بتجربة المتكاملة فيها

و نجد أن الجدول مقسم الى عدة خانات من اليسار الى اليمين "للأسف" بداية برمز المتغير ثم إسم المتغير ثم القياسات أدنى و بالضبط و أقصى قيمة ثم فى النهاية وحدة قياس القيمة

و ما يهمنا فى هذا الجدول هو التالى "من أراد أن يعلق على بقية الجدول فجزاه الله خيرا"

Vs Supply Voltage و هو جهد التغزية الخاص بالمتكاملة و هو يتراوح بين حد أدنى 8 فولت و حد أقصى 28 فولت و القيمة أثناء الإختبار24فولت

Po Output Power (each channel) قوة الخرج فى كل قناة"عند تساوى ظروف العمل فى القناتين"

d = 1%, Vs = 24V, f = 1 kHz هذا معناه أن القيم الأتية كانت عند نسبة ضجيج 1%* و جهد تغذية 24فولت و تردد دخل 1كيلوهرتز

(عند إختبار الدارات التكاملية لابد و ان يتم تحديد خصائص معينة تكون مرجعية فيما بعد فلابد من تثبيت تردد الدخل حيث أن قوة الخرج ستتغير مع تغير تردد الدخل و أيضا جهد التشغيل سيوثر على النتائج كلها )

RL = 4 ohm Typ. 12.5w عندما تكون المقاومة الأومية لحمل الخرج"السماعة" 4 أوم** فأن قوة الخرج سوف تكون 12.5وات

RL = 8 ohm Typ. 7w عندما تكون المقاومة الأومية لحمل الخرج"السماعة" 8 أوم** فأن قوة الخرج سوف تكون 7 وات

f = 40Hz to 12.5 kHz عند تردد دخل قدرة 40 هرتز الى 12.5 هرتز

RL = 4 ohm Min. 10w عندما تكون المقاومة الأومية لحمل الخرج"السماعة" 4 أوم** فأن قوة الخرج سوف تكون 10وات

RL = 8 ohm Min. 5w عندما تكون المقاومة الأومية لحمل الخرج"السماعة" 8 أوم** فأن قوة الخرج سوف تكون 5 وات

Vs = 18V, f = 1 kHz عند جهد تغذية قدره 18فولت وعند تردد دخل قدرة 1كيلو هرتز

RL = 4 ohm Typ. 7w عندما تكون المقاومة الأومية لحمل الخرج"السماعة" 4 أوم** فأن قوة الخرج سوف تكون 7وات

RL = 8 ohm Typ. 4w عندما تكون المقاومة الأومية لحمل الخرج"السماعة" 8 أوم** فأن قوة الخرج سوف تكون 4 وات

d Distortion (each channel) * نسبة الشوشرة"الضجيج" الى الإشارة فى كل قناة "عند تساوى ظروف العمل فى القناتين"

f = 1 kHz, Vs = 24V و هذا عند تردد إشارة دخل 1كيلو هرتز و جهد تغذية 24فولت

Po = 0.1 to 7W RL = 4ïپ— ------------ 0.2%

Po = 0.1 to 3.5W RL = 8W ------------ 0.1%

Vs = 18V

Po = 0.1 to 5W RL = 4 --------- 0.2%

Po = 0.1 to 2.5W RL = 8--------- 0.1%

Vi Input Saturation Voltage (rms) 300 Mv

هذا الأمر الأخير هام و هو مقدار التشبع

هذا المقدار هو قيمة الدخل الذى عنده يحدث تشبع فى الخرج أى يقترب جهد الخرج من جهد التغذية فلو حدث ذلك يصير التكبير فى أقصاه ولو تعدى التكبير قيمة التغذية تحدث حالة التشبع فلا يستطيع المكبر أن يوفر فرق جهد للموجة المكبره حيث أن فى هذه الحظة بدأ فرق جهد الخرج للإشارة المكبرة يتعدى فارق جهد التغذية بحيث يصير شكل الخرج على هيئة خط مستقيم أى يصير تيار مستمر تقريبا و هذا ما سوف توضحه الصور التالية

الوضع قبل بداية حالة التشبع

post-63827-1210405426_thumb.gif

بداية حالة التشبع

post-63827-1210405458_thumb.gif

حالة التشبع التام

post-63827-1210405474_thumb.gif

فى المرة القادمة إن شاء الله سوف أتحدث عن بعض الرسوم البيانية الهامة الموجودة فى الداتا شيت ثم بعدها بإذن الله ندخل على الدارة

بالنسبة للأخ

casper2002

هناك كتاب إسمه opamp for everyone من تأليف ron macnini

post-63827-1210405411_thumb.gif

يتحدث عن مكبرات العمليات بالتفصيل الممل و فيه باب كامل يشرح فيه كل ما تتخيله من خصائص خاصة بمكبر العمليات التى تكون فى الداتا شيت سأحاول أن أنقل هذا الباب فى مشاركة قادمة إن شاء الله لكى يستفيد منه الأخوة فى المنتدى

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*نسبة الضجيج : هى نسبة الضجيج فى إشارة الدخل الى الدخل نفسه أو نسبة الضجيج فى الخرج بعد التكبير الى الخرج نفسه و المقصود بالضجيج كل إشارة غير مرغوب فى تكبيرها و بالنسبة مكبرات العمليات فهى الإشارة الناتجة عن الدارة التكاملية نفسها فمعروف أن أى دارة تكاملية مهما بلغ تقدمها و جودتها لها ضجيج داخلى تصدرة نتيجة العمليات التى تحدث أثناء عملها و هى نسبة هامة من ضمن المعايير المستخدمة للحكم على جودة المكبر فكلما قلت النسبة كانت الدارة التكاملية أعلى فى الجودة و أعلى بمراحل فى السعر

**مقاومة الحِمل : هى مقاومة أى شئ سوف يتم تركيبة لكى يخرج الخرج عليه و فى حالتنا هذه هى مقاومة السماعة و سوف يتم الحديث عن هذا الأمر فى وقت لاحق

تم تعديل بواسطه نــور
1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

الأخ العزيز ABOMOKATL الف شكر على الشرح الجميل وفى انتظار الباقى ان شاء الله

ولكن عندى سؤال

هل الدائرة التى تتكلم عنها ستكون 10 وات وهل هذا الوات مناسب ؟ أى سيكون فى مستوى الصب ووافر الموجودة بالسوق مثلاً ؟ وما هو الفرق بين ما يكتب على الصب مثل 3500 P.M.P.O وبين 100W R.M.S

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

شكرا لك أخي الكريم على الشرح الرائع

وفقك الله

أخي الكريم

ممكن أن تجعل لنا جزء من هذه السلسلة الرائعة من الدروس يشرح لنا كيف يمكننا من تقليل نسبة الضجيج دون اللجوء لشراء دارة تكاملية عالية الجودة وغالية الثمن

وهل ممكن أن تضع لنا هذا الكتاب opamp for everyone الذي تفضلت ووضعت اسمه إن كان موجودا لديك

وشكرا لك

ومزيدا نحو الإبداع

تحيــــــــــــــــ لك ــــــــــاتي

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم و رحمه الله وبركاته

بالنسبة للإخ casper2002

الكتاب موجود عندى و حجمه لا يتعدى ال2 ميجا و أنا إن شاء الله سوف أحاول أن أرفعه لك على مراحل

بالنسبة لمسألة الضجيج التى تحدثت عنها أنا كنت أقصدالدارات المتكاملة عموما

و أن الدارات العالية الثمن جدا هذه التى تحدثت عنها تكون دارات تكبير إشارات ردياوية "موجات راديو " مثل الدوائر التكاملية الخاصة بتكبير الإشارات القادمة من الفضاء الخارجى حيث يتم تكبير الإشارة عدة ألاف من المرات و تكون الإشارة ذات تردد عالى جدا قد يصل الى ترددات أشعة جاما :blink:

أما الدارات الخاصة بتكبير الموجات الصوتية العالية الجودة جدا فسعرها لا أظنه يتعدى 100 جنية مصرى

و للعلم المتكاملة tda2009a سعرها لا يتعدى الخمس جنيهات

و جودة الخرج عالية بل ممتازة تماما بالنسبة للإستخدام الشخصى أو المنزلى

على فكرة أنا قسمت الملف الى أربعه أجزاء بعد التحميل فقط ضع الإجزاء فى نفس المجلد ثم فكهم

بالنسبة للأخ goha

لابد أن تعلم أن هذا التصميم تم وضعه ليلائم الأماكن المغلقة مثل حجرة المعيشة أو حجرة النوم فى المنزل و ليس مصمم لكى يعمل فى قاعة ضخمة

وإن كان هو أهل لذلك :angry:

فهذا المكبر سوف يكون صوته عالى لدرجة لن تستطيع معها أن ترفع صوته الى أعلا درجة لفترة طويلة

و سوف أرد عليك لاحقا فى موضوع القوة المناسبة

عذرا يجب أن أذهب

السلام عليكم و رحمه الله وبركاته

أنا أسف بشدة بالنسبة للوصلات

و لكنك الأن تستطيع أن تحمل الكتاب من مكتبة القسم

هاهى ذا الوصلة للمكتبة

opamp forevery one

تم تعديل بواسطه نــور
1

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

جزاك الله خيرا

وشكرا يا باشا على الرد وفى انتظار باقى الدروس

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

فى هذه المشاركة إن شاء الله أرفع الجزء الثانى من الكتاب

بالنسبة للأخ goha

عذرا على أننى لم أكمل كلامى فى المرة السابقة و لكن حدث مامنعنى أن أكمل

بالنسبة لما ذكرته أنا حقيتا لا أدرى ما معنى الp.m.p.o

و لكن الذى أنا متأكد منه أنه لا توجد سماعه على وجه الأرض تستطيع أن تتحمل ربع هذه القوة أو حتى ربعها

و الذى أعرفة عن الr.m.s أنها معناها root main square و هذا فى الرياضيات و ليس له علاقة بقوة السماعة و لست أدرى لماذا يضعوه على السماعات

و لكن كل الذى أستطيع أ، أقله لك أن السماعات بصفة عامة يكون لها مقياسين

1 الوضع العادى و هو الذى يكون مكتوبnormal و عادتا لا يتجاوز ال50 وات

و الوضع الأقصى max و قد يصل الى 400 وات و لكن أغلب السماعات تحترق عن الوصول الى الوضع الأقصى أو تقل جودتها بشدة

هذا بالنسبة للسماعات العادية "سماعات الترددات المتوسطة"

بالنسبة لسماعات المضخمات الفرعية فلها معاملة خاصة جدا

حيث أن لها حسابات خاصة فمعلوم أن سماعة الsubwoofer لن تعمل مطلقا خارج الصندوق الخشبى المعد لها خصيصا بحسابات معقدة نوعا ما "و التى أجهلها حاليا"

فهى لها عدة متغيرات لا أذكرها الأن لعلى أذكرها فيما بعد إن شاء الله

بالنسبة لمسألة العشرة وات

فلتعلم أخى أن الذى يكتبونه على المضخمات الصوتية ك1000 أو 3000 أو 5000 أو 10000 أنما كل هذا ليس له أساس من الصحة و لكن كل هذا غش تجارى و هذا أمر معروف تماما فمثلا لو أتيت لسماعات الكمبيوتر لوجدت أن صانعوا السماعة كتبو عليها 1000وات و أن حجم السماعة لا يتعدى كف يديك

ولو أنك حولت فتح هذه السماعات "كما فعلت أنا " و نظرت الى متكاملة التكبير لوجدت أنها متكاملة لا يتعدى خرجها الأقصى 1وات :wacko: !!!!!!!!!!!!!!!!

و أنا أقسم بالله أننى رأيت من هذه الأشياء كثيرا جدا و سماعة أخرى مكتوب عليها 5000وات و تجد أن متكاملة التكبير حدها الأقصى لا يتعدى ال30وات

فكل الذى يكتبونه وهم و فقط لجذب الأنظارلشراء المكبر و للأسف الكثير الكثير من الناس ينخدعون بمثل هذا

لذلك أقل لك أن الtda2009a ذو الخرج 20وات سوف يكون صاخبا بمعنى الكلمة

أرجو أن أكون وفيت بالإجابة على سؤالك

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

أنا أسف بشدة بالنسبة للوصلات

و لكنك الأن تستطيع أن تحمل الكتاب من مكتبة القسم

هاهى ذا الوصلة للمكتبة

opamp forevery one

تم تعديل بواسطه نــور
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

ألف شكر اخى على الرد الجميل وأتمنى من الله ان يوفقك فى هذا الشرح

وبالنسبة لموضوع سماعات التردد المنخفض ( سماعات المضخمات الفرعية )

لقد فتحت أكثر من صب ووجدت سماعات أعتقد أنها عادية ولكن الصوت الذى يصل إليها هو التردد المنخفض فقط ( صوت الطبلة مثلا ) وبيقال عليه ( الدبه ) ولتصميم الصندوق يكون هذا التأثير للصب .

ولكن لى سؤال فى دوائر المرشحات التى تفضل الترددات عن بعضها ؟ فأنا مبتدئ واحاول عمل صب وافر من البداية إلى النهاية إن شاء الله وأتابع معك هذه الدروس .

وشكرا

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

كلامك صحيح أخى

تابع و إن شاء الله تصل معنا الى نتيجة و الله المستعان

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم ورحمه الله و بركاته

الأن سوف أتحدث عن أخر شئ إن شاء الله قبل الشروع فى الحديث عن الدارة الإلكترونية

ألا و هو الرسوم البيانية الموجودة بالداتا شيت

و سوف نتحدث عن بعضها و ليس كلها حيث أن ليس كلها مهم فى مجالنا هذا و ثانيا أن هناك بعض الرسوم لم أفهم المقصود منها بالضبط

و سنبدأ بهذا

outpowersupply0.GIF

هذا الرسم يبين العلاقة بين قوة الخرج "قوة التكبير " و مصدر التغذية الرئيسى

و نرى أن قوة الخرج تم تمثيلها على محور الصادى ب po و مصدر التغذية بالمحور السينى بvs

نرى أن هناك منحنيين واحد لسماعات الأربعة أوم و منحنى أخر لسماعات الثمانية أوم و سوف أوضح الفرق بين السماعاتين لاحقا

واضح تماما أنه كلما زاد مصدر التغزية كلما زادت قوة التكبير أى أن هناك علاقة طردية

و هذا واضح جدا مع السماعات الأربعة أوم

و لو أنك حاولت أن تجرب الدارة ب15 فولت مثلا سوف تجد أن آداءها أقل بكثير من ال24 فولت

و أيضا ظهور حالة التشبع فى الحالة الأولى "ال15فولت " سوف يكون مبكرا جدا بعكس التغذية ذات ال24 فولت

الرسم البيانى الثانى

outpowersupply.GIF

فى الرسم السابق كانت العلاقة بين قوة الخرج "قوة التكبير " و مصدر التغذية الرئيسى

و هنا أيضا كذلك مع إختلاف بسيط أن مقدار التشتت هنا 10% و السابقة 1%

نجد هنا أن عند مصدر تغذية 24فولت و عند منحنى السماعة الأربعة أوم أن التكبير وصل الى 14.5 وات تقريبا و من الملاحظ أن هذا لم يكن فى الرسم الأول حيث أن عند نفس الإحداثيات كانت قوة التكبير حوالى 12.5 وات كيف حدث هذا

من خلال التفصيل القادم للدارة الخاصة بالمكبر سوف نعلم كيف نزيد من قدرة الدارة على التكبير مع ثبات فارق الجهد و إشارة الدخل و ممانعة السماعة

المهم أنه لو زدنا من قوة تكبير الإشارة سوف يزداد مقدار التشتت و هذا ما سوف يكون أكثر وضوحا فى الرسم البيانى التالى

الرسم البيانى الثالث

dest.output.GIF

نلاحظ أنه كلما زاد التكبير زاد مقدار التشتت الذى يحدث و هذا أمر طبيعى حيث أنه هناك إشارة داخلية تنبع من المكبر نفسه كما ذكرت سابقا

فيتم تكبيرها مع الإشارة المراد تكبيرها فبالنظر الى الرسم البيانى نجد أن التكبير عشرة وات يجعل مقدار التشتت ثابت تقريبا أما بعد ال12 وات يجعل مقدار التشتت يزيد الى درجة كبيرة

حسنا

هذا هو المهم على ما أعتقد فى هذا الشأن

قى المرة القادمة بإذن الله سوف أبدأ بالحديث عن دارة التكبير الرئيسية

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

تم تعديل بواسطه أبو مُقاتل
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

أنا أسف بشدة بالنسبة للوصلات

و لكنك الأن تستطيع أن تحمل الكتاب من مكتبة القسم

هاهى ذا الوصلة للمكتبة

opamp forevery one

تم تعديل بواسطه نــور
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

مشكور أخي الكريم ونحن بانتظار تكملة الدروس

شكرا لك

تحـيـــــــــــ لك ـــــــاتي

0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

السلام عليكم ورحمه الله و بركاته

يا جماعه بارك الله فيكم أنا ملاحظ أنه لا توجد أى ردود تفاعلية تقريبا كل ما هنالك :

شكرا

جزاك الله خيرا

أعانك الله

أنا لا أطالب الأعضاء بالشكر

و إنما أريد كل من يدخل أن يتفاعل مع الموضوع

أكثر من 600 مشاهدة للموضوع و لم يتفاعل معه إلا قليل

أرجو أن تتم المناقشة الفعالة الخاصة بمناقشة مدى صحة المعلومات الواردة

و جزاكم الله خيرا جميعا

تم تعديل بواسطه ABOMOKATL
0

شارك هذا الرد


رابط المشاركة
شارك الرد من خلال المواقع ادناه

من فضلك سجل دخول لتتمكن من التعليق

ستتمكن من اضافه تعليقات بعد التسجيل



سجل دخولك الان

  • يستعرض القسم حالياً   0 members

    لا يوجد أعضاء مسجلين يشاهدون هذه الصفحة .