• الإعلانات

    • فيصل الحربي

      تسجيل عضوية جديدة في المنتدى   01/31/2016

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  عزيزي العضو الجديد :  حاليا رسالة الإيميل لتأكيد صحة إيميلكم تذهب للبريد العشوائي ( جاري حل المشكلة )  فإذا لم تجد رسالة التحقق من إيميلكم في صندوق الوارد لديكم إتجه للبريد العشوائي ( JUNK)  وقم بتفعيل إشتراككم من هناك   

faouzi

اعضاء
  • عدد المشاركات

    52
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

السمعه بالموقع

2 عادي

عن faouzi

  • الرتبة
    عضو

طرق الإتصال

  • ICQ 0
  1. كنت من قبل قد تحدثت عن Firebug التي توفر خدمات عديدة لمطور الويب، من حيث أنها تمكنه من الاطلاع على تفاصيل الشفرة المصدرية لأي صفحة ويب وهي على الربط، أي وهي عاملة من خلال الخادم. واليوم سأتحدث عن أداة أخرى لا تقل أهمية عن Firebug، ألا وهي مجموعة إضافات برمجية تعرف باسم Web Developer، وهي للمطور البريطاني Chris Pederick. وقد لاقت هذه الإضافات البرمجية نجاحا كبيرا لأهميتها الكبيرة وللخدمات التي توفرها، بحيث ينصح بها ان تكون من ضمن الأدوات الأولية لكل مطور ويب. وتعمل إضافات Web Developer على بعض المتصفحات دون غيرها، فهي تعمل على متصفحات Firefox، Flock و SeaMonkey. كما أن هذه الإضافات البرمجية تقدم خدماتها للمطور والمستعمل على السواء، مما يعطيها تميزا مقارنة مع خدمات Firebug مثلا التي تعنى فقط بالمطور واهتماماته. ثم ان هذه الإضافات لما يقع تنصيبها، فإنها تظهر من خلال شريط أدوات ينتصب بالجزء الأعلى للمتصفح. ولئن كانت بعض الخدمات التي توفرها إضافات Web Developer يمكن الوصول إليها من دون توفر هذه الخدمة تحديدا، كالمهام المتعلقة بتفعيل او تعطيل السكريبتات او بتفعيل او تعطيل الكوكيز / كعك المتابعة، فان توفر البعض الآخر من الخدمات الغير مسبوقة، ثم توفر مجموع الأوامر المتعلقة بتلك الخدمات في مكان بارز واحد بالمتصفح، يجعل من Web Developer ذا تميز خاص. والخدمات المتوفرة بإضافات Web Developer كثيرة، ولكن لنذكر بعضها مثلا، فمنها تلك التي تخص معرفة خصائص حقوق الإدخال المتعلقة بواجهة الإدخال (forms / formulaires) مباشرة بالصفحة من دون الاطلاع على الشفرة المصدرية، كما ان منها تلك التي تعطيك لمحة عن الصفحة حين تعطيل الصور او تعطيل تنسيقات css يمكن تنزيل Web Developer من موقع Chris Pederick، ثم يقع تفعيلها مباشرة بالمتصفح، وليكن متصفح Firefox مثلا يوجد ادناه بمصدر المقال، رابط لتحميل الاضافات المتحدث عنها بهذا المقال http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2965
  2. معروف أن تزايد استعمال خدمات الانترنت بفضل تيسر الوصول إليها، طرح اتجاهات جديدة في مستوى الاستعمالات المتعلقة ببرمجيات الإعلامية، ومنها تلك التي عرف أنها كانت مرتبطة بالعمل على الحاسوب محليا من دون أي ربط على النت، أي البرامج التنفيذية تحت نظم ويندوز مثلا. وواضح أن مزايا استعمال البرمجيات على الربط مقارنة مع الاستعمال المحلي عديدة وأيسر من ان يقع تناولها. وقد بدأت منذ فترة محاولات لنقل العديد من التطبيقات التنفيذية (exécutable)، نحو العمل على الربط مباشرة مع تغيير في طبيعة عملها المستتبع لطريقة برمجتها بالطبع، ومنها تطبيقات العمل المتناولة لبرمجيات التصرف كجل البرمجيات الخدماتية، او البرميجات المتعلقة بمعالجة الصور وبرمجيات المكتبية، ولعله يمكن ان نذكر حقيقة ان قوقل توفر خدمة تتيح اغلب ماتقدمه البرمجيات المكتبية من معالجة نصوص المشابهة لميكروسوفت وورد، ومعالجة جداول المشابهة لميكروسوفت اكسال، ومعالجة العروض المشابهة لميكروسوفت باور بونت وغيرها. وتوجد أدوات أخرى تقدم خدمة معالجة النصوص، ولكن بمعنى آخر غير الاستعمال الموجه للمستهلك / المستعمل العادي، حيث هناك معالجة النصوص وتحريها من جهة المطور، الذي يريد معرفة الشفرة المصدرية (code source) للنصوص حين إضافة خواص للنص، ومثل هذه المهام توجد لها مايقابلها من برمجيات محلية تنفيذية من مثل برمجيات Notepad ++ و UltraEdit . كما توجد إضافات برمجية تعمل على الويب مباشرة بحيث يمكن إضافتها للصفحة التي تتطلب تحرير المحتويات بها، وهي إضافات تقدم بطرق متفاوتة من حيث ثرائها، وتمكن من معرفة الشفرة المصدرية مثلا للنص الذي يضاف في حقول الادخال بالصفحة المعنية.. اليوم أردت أن أتناول اداة CKEditor ، وهي تقدم خدمة تحرير المحتويات النصية المعدة للعرض على الويب، وهي عاملة على الربط مباشرة. ولاقت اداة CKEditor نجاحا كبيرا بحيث وقع تنزيلها أكثر من ثلاث ملايين ونصف مرة منذ تاريخ إطلاقها في سنة 2003. والأداة يمكن تنزيلها مجانا باعتبارها عاملة تحت صيغة المصادر المفتوحة. تجدون على مصدر المقال، رابطا نحو البرنامج لتنزيله http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2938
  3. الاخ احمد السلام عليكم لاشكر على واجب الموقع البرنامج مانتيس فعلا ممتاز، وبه العديد  من الخاصيات لادارة وتتبع مشروع تطوير
  4. يلاقي مطورو المشاريع المعلوماتية الكبيرة صعوبة في التواصل خاصة حينما يصبح المشروع في مراحل متقدمة من التطوير، ويتطلب ساعتها تتبع الملاحظات والأخطاء التي يقع تبويبها من قبل الأطراف المعنية بالمتابعة او من طرف الحريف النهائي والصعوبة تتأتى من حيث أن الملاحظات المتعلقة بمشاريع تطوير البرمجيات يلزمها توضيحات تكون أحيانا مشفوعة بعينات من الأخطاء في شكل صور، كما أن الأخطاء او تلك الملاحظات يجب تبويبها على حسب خطورتها، كما انه يحسن كذلك تبويب رد المطور او الفريق المطور حول تلك الملاحظات ثم إن المشاريع الكبرى، تجمع أحيانا أطرافا يكونون متباعدين جغرافيا، بحيث ان الحريف يكون مثلا في إحدى البلدان الأوروبية بينما مطور المشروع تونسيا، وعليه فانه يلزم الجميع أداة تواصل ومتابعة تجمع الكل وتجعلهم متواصلين حول مشروع واحد ولكل هذه الاعتبارات وجدت أدوات لمتابعة تطوير المشاريع المعلوماتية، وهي قد ابتدأت في كنف مكاتب التطوير الكبيرة كموزيلا، ولكن وجدت أدواة أخرى للاستعمالات الخارجية، بحيث يمكن استعمالها من طرف اي مطور يتوفر في مشروعه العوامل والعوائق التي ذكرتها من قبل اليوم أقدم أداة MANTIS، وهي من أهم الأدوات والأكثر استعمالا على حد علمي، وأنا شخصيا استعملتها واستعملها حاليا، وهي متوفرة كبرمجية ذات مصدر مفتوح، ويمكن تنزيل المجلد المتعلق بها كاملا، ثم تثبيته محليا او على خادم، بحيث يصبح موقع mantis يعمل كموقع مستقل بالطبع الموقع يلزمه توفر قاعدة بيانات وغيرها مما يلزم عمل اي تطبيقة نشطة عاملة ب php / mysql، على ان عملية التنصيب تحتوي على واجهة سهلة تيسر اتمام عملي التنصيب وتوضيح كل ماتتطلبه تجدون على مصدر المقال ادناه، رابطا نحو موقع mantis http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2910
  5. الاخ لؤي السلام عليكم اشكرك جدا على الموقع الذي اتحته لمستعملي دروبال وانا شخصيا وان كنت لا استعمل دروبال ولا اي اداة جاهزة لادراة المحتويات، اذ اني اطور بنفسي مباشرة كل مااحتاجه، ولااحبذ التطبيقات الجاهزة، لانها تحرمني من التعلم المباشر وتعود الانسان ان يمتفي بالموجد، فانني اجد فكرتك متميزة خاصة انها محررة بلغة عربية فبارك الله فيك بقي فقط ملاحظة صغيرة، ماذا لو استعملت لغة عربية فصحى، وليس لهجة عامية او مصطلحات اجنبيةن اذ ان ذلك يكون افضل واكثر دعما لانتشار اللغة العربية
  6. كما هو معروف لمطور تطبيقات الويب، فانه توجد العديد من المشكلات حين التطوير تتعلق بجوانب التنسيق ومتابعة التعديلات ومدى احتوائها على الأخطاء، ثم وجوب تحديد الأخطاء بدقة، وغيرها من المهام التي يفضل مطور الويب إتمامها بيسر وبدقة. وأدوات التطوير الحالية تقدم عموما حلولا لمثل هذه المتطلبات، ولكنها تفتقر للدقة والكفاءة ولعامل السرعة في المعالجة، ثم إن جل الأدوات المتوفرة تقدم معالجاتها حين تصميم الصفحة، ولاتوجد تلك التي تقوم بالمعالجة والمعاينة لصفحات وهي في صيغة العمل النهائي. وكل هذه الاعتبارات تقريبا، قامت بحلها أداة جديدة لاقت نجاحا متواصلا منذ ظهورها، ويتعلق الأمر بأداة Firebug، فهذه الأخيرة تتوفر على جملة من الخاصيات استجابت من خلالها للعديد من المتطلبات وبكفاءة أيضا. فأداة Firebug تعمل من خلال متصفح FireFox كإضافة برمجية يقع تنزيلها، وتنصب بشريط المهام باسف المتصفح على اليمين، وهي تعمل بطريقة نشطة، يعني يقوم عمل Firebug بمعالجة الصفحات بصيغتها المطورة حين عرضها، وتعمل الأداة جهة المتصفح، بمعنى أن كل مايقوم به المتصفح يمكن اعتراضه وتحليله من قبل اداة Firebug، وهي إذن تقوم بحملة من المهام منها: - تحرير محتوى الصفحة سواء تعلق الأمر بشفرة html أو أنماط css أو حتى شفرة JavaScript - مهمة Firebug هي بدرجة أولى معاينة المتغيرات، بمعنى انه بإمكانك تبديل الشفرة للصفحة مباشرة، ثم ترى آليا وحينيا اثر التغييرات من خلال المعانية بالصفحة ذاتها - ولكن عملية المعانية هذه، يمكن توسيع نطاقها، بحيث تصبح أداة Firebug، مساعدة لإيجاد الأخطاء البرمجية وتحديد أماكنها ضمن خضم مآت الأسطر من الشفرة المصدرية بالصفحة. - وتمكن أداة Firebug ايضا من تتبع تنفيذ شفرات البرمجيات بلغة JavaScript، وتحديد كفاءة عملها. - وتفصيلا يمكن تغيير المحتويات من الصفحة، وبعض مكونات أوسمة html او css او حذف ملفات ربط خارجية، كان تكون ملفات css او ملفات JavaScript وباختصار فان اداة Firebug لازمة لعمل اي مطور ويب تجدون على مصدر المقال مزيدا من التفاصيل ورابطا لتنزيل اداة فايربيق http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2714
  7. كنت قد تحدثت من قبل عن بعض الأدوات التي تقوم بتقديم طرق سهلة لعرض الرسوم البيانية النشطة، واليوم سأتحدث حول مكتبية أخرى تعمل على تقديم مجموعة من الخدمات التي تعنى بعرض الرسوم البيانية المتميزة ولكن من خلال لغة برمجية غير JavaScript او مكونات HTML كCanva. وتتميز مكتبية Axiis من حيث انها مطورة بلغة برمجية مشتقة من Adobe Flex 3، وهي بمعنى أخر ترتكز على ملفات ذات تواصل mxml، لكن هذا في جانب الملفات البرمجية، الا ان ما يهم المستعمل هو جانب المعطيات. وبالنسبة لها الجانب فان المعطيات يمكن تزويد الرسم البياني بها من خلال طريقتين، اما من خلال ملفات xml او ملفات csv، وبالطبع يمكن انتاج ملفات كهذه تحمل المعطيات التي ستتاتى من قاعدة بيانات مثلا. ولتسهيل استعمال الرسوم البيانية، تقدم Axiis بيئة متكاملة، تحوي الرسوم البيانية مع معطيات مفصلة حول ملفاتها المصدرية، علما انه يمكن تنزيل الملفات الكاملة مجتمعة. ولكن القصد من البيئة هو تفسير استعمال تلك الرسوم من خلال توضيح مختلف ملفاتها. علما ان بيئة Axiis نفسها مطورة بلغة Flex، ولكنها بالتحديد تستعمل بيئة تطويرية اخرى تعنى بانتاج البيئات، وهي بيئة Degrafa. للاطلاع على رابط المكتبية انظر مصدر المقال http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2655
  8. سأتناول اليوم أداة توفر خدمة تحديد أجزاء (selection) من الصور على موقع ويب، بحيث يمكنك ان تقوم بعملية اختيار او تحديد جزء من الصور على الموقع مباشرة، من دون الحاجة لمغادرة الموقع المعني.أهمية هذه الخدمة، تفهم اذا ما تذكرنا حقيقة ان الطريقة المستعملة لتحديد أجزاء الصور، تتم عادة من خلال معالجة الصورة على الجهاز الحاسوب محليا، من خلال برنامج معالجة صور او رسوم. و Jcrop عبارة عن مكتبية مطورة ب JQuery، وثم فانه يلزمك إضافة شفرة معينة للصور التي تريد اضافة خاصية التحديد لها، وبعدها فانه أليا تتم عميلة الاختيار من خلال تلك الصورة. وتتوفر مكتبية Jcrop في صيغ متعددة ابتداء من البسيطة وحتى أكثرها خاصيات ، فبالنسبة للصيغة البسيطة، فان Jcrop يوفر خدمة التحديد من خلال الفارة، ولكن هناك صيغ اخرى تمكن من التحكم في ابعاد التحديد وموقعه (العرض ونقطة البداية وغيرها من الابعاد)، وهناك صيغ أخرى تمكن من تغيير لون الصور. كما توجد صيغة لهذه المكتبية توفر خاصية اظهار عينات منفصلة للمساحة المحددة من الصورة. والشيفرة المصدرية في حد ذاتها ليست صعبة، من ذلك ان شيفرة عملية التحديد البسيطة هي كالتالي: $(function(){ $('#jcrop_target').Jcrop(); }); اما بالنسبة للتحديد مع ابراز العينات فهو اكثر تفاصيل، وشسفرته المصدرية هي : $(function(){ $('#jcrop_target').Jcrop({ onChange: showPreview, onSelect: showPreview, aspectRatio: 1 }); }); ويضاف لذلك شفرة CSS function showPreview(coords) { var rx = 100 / coords.w; var ry = 100 / coords.h; $('#preview').css({ width: Math.round(rx * 500) + 'px', height: Math.round(ry * 370) + 'px', marginLeft: '-' + Math.round(rx * coords.x) + 'px', marginTop: '-' + Math.round(ry * coords.y) + 'px' }); }; --------------- على مصدر المقال، تجدون الرابط نحو هذه المكتبية http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2580
  9. رغم ان قوقل قامت بسحب خدمتها ثلاثية الابعاد Lively من قبل والتي كانت معدة لمنافسة الخدمة المشابهة الشهيرة Second Live، فإن ذلك لم يمنعها من الرجوع مرة أخرى لميدان الأبعاد الثلاثية على الويب، ولكن هذه المرة من منظور آخر غير خدمة إعداد العوالم الافتراضية كما كان مع خدمتها الأخيرة التي انتهت بالفشل. وأطلقت قوقل الخدمة الجديدة التي اسمتها O3D بحيث تستهدف بها المطورين، ولعلها تقصد من وراء ذلك ان تكون هي المرجعية في ميدان كامل للتطوير لازال يتلمس طريقه بالويب وهو التطوير ثلاثي الابعاد وتمثل خدمة O3D أدوات مخصصة للمطورين الذي يقومون أنفسهم بإنتاج الخدمات الثلاثية الأبعاد المتجهة للويب، حيث قامت قوقل بطرح مجموعة من الإضافات البرمجية API، وطرحتها كقاعدة يستعملها المطورون. وتحتوي أدوات اليرمجة هذه على الأسس الضرورية لتطوير خدمات وعناصر ثلاثية الأبعاد على الويب، وتطرح قوقل خدمتها مجانا في شكل برمجيات كمصادر مفتوحة، كما تقدم نماذج لاستعمال تلك الاضافات البرمجية التي تطرحها في شكل أمثلة أولية وتحتوي الإضافات البرمجية على عناصر البرمجة الاساسية، ولكنها توفر أيضا خدمات متقدمة نسبيا كعوامل التضليل Rendering اللازمة للعناصر ثلاثية الأبعاد، وعناصر الاكساء texture، وتقدم ايضا عوامل تغيير الشكل transform. وفي المقابل، فانه لكي يمكنك مشاهدة الخدمات التي استعملت خدمة قوقل في تطويرها، فانه يلزمك تنزيل الاضافة البرمجية API على جهازك يمكنك مشاهدة الروابط الخاصة بالخدمة على مصدر المقال: http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2533
  10. استعمال واجهات الإدخال (forms / formulaires) أمر ضروري في عمليات تطوير تطبيقات الويب، كيف لا وهي الطريقة الأكثر استعمالا لإدخال المعطيات لقاعدة البيانات. (توجد طرق أخرى بالطبع لإدخال المعطيات لقاعدة البيانات، منها القراءة مباشرة من ملفات نصية: csv ، txt، أو ملفات xml.) وتتم معالجة عناصر الواجهة هذه في مرحلتين، أولها تصميم هذه الواجهة، ثم يأتي بعد ذلك قراءة المعطيات منها، والتي تتعلق عادة بجهة الخادم. كما يجب وجود (عادة) عمليات مراقبة تتم للمعطيات المدخلة، وهذه تتم إما جهة المتصفح، وإما جهة الخادم، ولان عمليات المراقبة جهة المتصفح لا يمكن اتمامها الا بلغة ك JavaScript، يمكن بالتالي تعطيلها (لأنها لغة جهة المتصفح) فان عمليات المراقبة المهمة يجب إتمامها جهة الخادم، بلغة مناسبة كPHP. Form Assembly توجد خدمات تعمل على تسهيل تصميم ومعالجة واجهات الإدخال جهة المتصفح وهي المهام التي تقدمها خدمة Form Assembly ، ابتداء من تصميم المكونات وحتى لعمليات المراقبة، وهي على أية حال مهام كبيرة، ويبقى للمستعمل امكانية اتمام واضافة عمليات مراقبة أخرى ان اريد مزيدا من الدقة والصرامة. تبدأ العملية بالتسجيل بالخدمة، ثم تلج لحسابك الذي يتوفر على واجهة بها العديد من المهام: - تصميم واجهة إدخال جديدة انطلاقا من لاشيء. - البدء بتصميم واجهة انطلاقا من نموذج موجود، وتقدم الخدمة العشرات من النماذج الجاهزة لواجهات الإدخال الأكثر استعمالا. - تنقسم واجهة التصميم التي يوفرها Form Assembly، إلى مكونات ثلاث عموديا: باليسار هيكل الواجهة، ثم بالوسط خواص العنصر الذي يقع معالجته وهو العنصر الذي تكون قد اخترته من اليسار، ثم يمكنك رؤية النتيجة على أقصى اليمين. - يمكنك في كل حين إضافة مكونات جديدة لواجهتك التي أنت بصدد تصميمها، كما يمكنك في كل حين حفظ أعمالك، وتتم هاتين العمليتين من خلال أزرار بالأعلى. - حين تفصيل خواص كل عنصر، يمكنك اختيار العديد من اللغات التي تكتب بها، ومنها اللغة العربية. حين الحفظ، ستجد حين دخولك بعد ذلك لحسابك، كل أعمالك محفوظة، ويمكنك تحرير أي منها، كما يمكنك استعمال أي من أعمالك ذلك عن طريق شفرتها المصدرية أو تنزيلها. الخدمة متوفرة في إصدارات متعددة، منها المجانية، ومنها التي تباع، وهي خدمات تقدم إضافات أخرى متنوعة. على المصدر تجد رابط نحو الموقع المعني http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2464
  11. الاخ صاحب السؤال، السلام عليكم المفترض انه مشروع تخرج، ويجب عليك انت ان تقوم بالبحث وفهم الاشكال ثم ايجاد الحل له، لا ان تنتظر حلا هكذا كما تفعل الان والسؤال الذي طرحته في ذاته بسيط، ولو قمت بقليل من البحث والتطوير كتجربة فقط ستصل للحل
  12. بالإضافة لما تناولته من قبل حول بعض طرق إنتاج الرسوم البيانية، والتي ترتكز على تقنيات متنوعة : فلاش، php، جافاسكريبت، فاني اليوم سأتحدث عن مكتبية أخرى، تستعمل لغة JavaScript لانتاج الرسوم البيانية، وهي Emprise Javascript Charts. وتعمل مكتبية إنتاج الرسوم البيانية Emprise Javascript Charts جهة المتصفح، فهي مطورة عن طريق JavaScript في شكل اقسام / كلاسات(class)، متواجدة بملف خارجي، يجب بالطبع التنصيص عليه بأول صفحة الويب حين استعمالها. أما بالنسبة لإدراج الرسوم البيانية ذاتها، فيكفي استعمال الشفرة المتوفرة لكل منها، عن طريق تحوير جانب المعطيات، التي تمثل القيم المتغيرة (الأعداد)، ومثل هذا الأمر يمكن برمجته، بحيث يتاح استعمال هذه الرسوم لإظهار متغيرات متأتية من قاعدة بيانات مثلا، وذلك عن طريق برمجة المتغيرات بلغة جهة الخادم (php مثلا) رغم ان شفرة الرسم متوفرة بجافاسكريبت. وتطرح مكتبيات Emprise Javascript Charts العديد من الأنماط الرسومية، كالأعمدة والخطوط البيانية وأقراص الجبن وغيرها من الرسوم المتعارف عليها. وتتميز Emprise Javascript Charts بإضافات هامة نسبة لما يماثلها، وهي انه يمكن التحكم في إظهار الرسوم التابعة لإحدى المتغيرات، وذاك عن طريق الإخفاء والإظهار المتواجدة بواجهة الرسم ذاته. كما ان هذه الواجهة تمكن من القيام بعمليتي التصغير والتكير للرسم، فضلا على انها تمكن من الاعطاء التلقائي لقيمة الرسم حين تمرير الفارة فوقه. وهي بعد ذلك رسوم تفاعلية، بحيث يمكن إبراز مايمكن اختياره بالفارة، بشكل متميز عن باقي محتويات الرسم رسوم Emprise Javascript Charts متوفرة في عدة إصدارات، منها تلك المعدة للاستعمال الشخصي وهي مجانية، ومنها تلك المعدة للاستعمال التجاري والتي تحتوي على مزيد من الخيارات. المصدر http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2442
  13. ليس يخفى على أحد أن "إسرائيل" تتوفر على قدرات كبيرة في مجال تقنية المعلوماتية، حدا أصبحت فيه العديد من انتاجاتها مشهورة ومتصدرة للقوائم المنافسة، ويكفي للتدليل على ذلك ان الموقع الثاني لتقاسم الفيديو عالميا بعد YouTube وهو MetaCafe هو موقع طوره "إسرائيليون"، كما ان ادات الترجمة الشهيرة التي تستعمل على نطاق واسع Babylon هي برنامج يتبع لشركة "إسرائيلية". وإذا نظرنا لجانب محركات البحث، فإنه توجد العديد من الحلول "الإسرائيلية" في هذا الباب، وهي تسعى كما تقول هي نفسها لمنافسة الكبار كقوقل، فهناك مثلا محرك البحث المختص بالصور picitup وهو محرك يقدم نتائج اكثر دقة من قوقل فعلا، وهناك محرك Collarity وهو محرك يقوم على تقنية جديدة، وغيرها من الانتاجات. و لعل النجاحات المسجلة لدى "الإسرائيليين" تقوم في جانب منها على قوة التمويلات، وعلى حسن استثمارهم لعلاقاتهم مع الأطراف العالمية، بحيث ان العديد من الأفكار البسيطة، سرعان مايتم تصعيدها لمشاريع عالمية، من خلال التفاف ممولين حول صاحب الفكرة، بل ويقام نقل مقر تلك الشركة لأمريكا او يفتح لها فرع هناك، وذلك للتعريف بها، وإعطائها بعدا عالميا، لان الافكار التي تقوم عليها العديد من تلك المشاريع ليست في ذاتها هامة لحد كبير، كموقع تقاسم الفيديو، فهو لا يقدم شيئا مستحدثا، كما ان محرك البحث عن الصور Picitup، لا يرتكز على فكرة مبتكرة وانما تحسين البحث في بعض فروع ما هو موجود، وقس على ذلك بعض المشاريع الأخرى التي تلاقي نجاحات عالمية، فانها ما تم لها ذلك الا بفعل توفر التمويلات الكبيرة، ثم شبكة مختصين مهمتها الإعلاء من شان تلك المشاريع وتشجيع أصحابها. Incredimail: برنامج مهم ولكنه جدلي ومن ضمن أهم البرامج "الإسرائيلية" التي لاقت وتلقي نجاحا، نذكر برنامج المراسلة الالكترونية جهة المستعمل (client messagerie) ، وهو برنامج Incredimail، والذي يصنف على أنه أول برنامج للبريد الالكتروني مع الملتميديا. وقد لاقى هذا البرنامج السنوات الفارطة نجاحا كبيرا، وذلك نظرا لإمكانياته المتميزة مقارنة مع Outlook وغيره من البرامج المشابهة من مثل اضافة عناصر تخصيص المراسلة من خلال تنسيقات متنوعة وامكانية اضافة الاصوات للمراسلة بل وحتى عناصر ثلاثية الابعاد، ثم ان برنامج Incredimail يمكن من التصرف في المعرفات المتعددة وهو الشيئ الذي لا يقوم به Outlook. علما ان هذا البرامج مطروح للاستعمال المجاني ب11 لغة ليست من بينها اللغة العربية. ورغم ان بعض المواقع المعنية ك 01net.com، و arobase.org قد قدمت برنامج Incredimail من خلال مدحه، فان ذلك لم يمنع البعض الاخر من نقد هذا البرنامج وطرح ضلال من الشكوك حوله، وحول اهدافه. فلئن قام مقال تقديمي في موسوعة "ويكيبيديا" بطرح الشكوك حوله من دون ان يوضحها، وان كان قال بأنه يعمل على استغلال المراسلات لطرح الرسائل الاشهارية، فإن الأخطر هو ما وقع توضيحه بموقع آخر، حيث وضح ان برنامج Incredimail يقوم بعملة جوسسة ليس على الرسائل فقط وانما على الجهاز الذي تم فيه تنصيب البرنامج، وهو مايقع استنتاجه ضمنيا على اية حال من خلال شروط استعمال البرنامج التي لا تقرا عادة، حيث توضح شروط استعمال ذلك البرنامج، أن "المستعمل يوافق على جمع ومعالجة بياناته الشخصية التي يمكن التعرف عليها.. " تجدون بمصدر المقال العديد من الروابط، نحو البرنامج ثم نحو مقالات اخرى متعلقة http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2425
  14. كما هو معروف، فقد تكاثرت الأدوات التي تعمل على توفير خدمة تطوير تطبيقات الويب، ونقل العملية كلها من أحضان البرمجيات التقليدية العاملة محليا في شكل برامج تنفيذية، إلى رحاب الويب الواسعة وتسعى هذه التطبيقات لتوفير بيئة تماثل نظيراتها العاملة محليا، بل وقد تتجاوزها، ويتم ذلك من خلال مجموعة من المكتبيات المستقلة والجاهزة للاستعمال وترتكز اغلب أدوات التطوير هذه على لغة JavaScript، وان كان البعض الاخر يرتكز على لغة ActionScript وماتوفره من ادوات خاصة بها. وبالنسبة للأدوات التي ترتكز على JavaScript، فان منها ماهو مبني على مكتبيات منفصلة كJQuery , و Dojo و Motools، ومنها ما هو مبني مباشرة على لغة JavaScript، من خلال اضافة انماط / كلاسات، وقد ذكرت من هذا النوع في مقال سابق، منصة Qooxdoo. اليوم سأتحدث عن منصة تشابه Qooxdoo، تسمى xLib، وهي ايضا مبنية على لغة JavaScript، ولكنها تتميز بنقاط مهمة، منها: - أنها ثرية جدا بالمكونات الجاهزة، بحيث تتفوق على يعض المنصات والمكتبيات المعروفة - يقع إظهار الشيفرة المصدرية المقابلة لكل مكون من خلال لغة JavaScript مباشرة ، مما يساعد على التدخل للتبديل من دون الحاجة لتعلم مايشبه اللغة الرديفة ك JQuery مثلا، بالطبع مع افتراض انك تفهم و تتقن لغة JavaScript وهو على اية حال الحد الادنى الواجب توفره لدى كل مطور. - توجد مجموعة الشيفرة المصدرية في شكل اضافات api، بحيث يمكن تحميلها منفصلة حين التطوير - يمكن استعمال مكونات xLib مباشرة جهة المتصفح، كما يمكن استعمالها من خلال الربط مع الخادم، ويمكن برمجتها مع ajax. - تتوفر xLib، على خاصية قل وجودها بباقي واجهات التطوير المشابهةن وهي امكانية ادراج خاصيى اضافة المكونات للمستعمل مباشرةن كما هو متوفر بطبيقات wiki. على مصدر المقال، تجدون رابطا نحو موقع jxlib http://www.myportail.com/actualites_news_t...ion.php?id=2404
  15. مرحبا الاخ وشكرا على ردك، ولكني لا ارى داعيا لتناول ادب الحوار بالموضوع من عدمه، وهل اسات الادب، حتى تنبهني لذلك، لقد طرحت مجرد تساؤل ثم اني لست متاكدا من ان راسمال الانسان هو ادب الحوار كما تقول، مع اقتناعي باهمية ادب الحوار  يعني كيف يمكن اثبات ان راسمال الانسان هو ادب الحوار، وماذا اذن عن دينه واعماله، وجسده ؟ ولعلك تطلق كلاما مجازيا فقط ولاتقصد به ما تقصد، وان كان الامر كذلك فلا باس ولكن يحسن بك ايها الاخ ان تنتقي الالفاظ شكرا مرة اخرى